تجارب على مصل جديد مضاد للسل   
السبت 1428/7/14 هـ - الموافق 28/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:33 (مكة المكرمة)، 3:33 (غرينتش)

بدأ علماء من جامعة أوكسفورد البريطانية إجراء اختبارات في جنوب أفريقيا على مصل جديد ضد مرض السل هو الأول من نوعه منذ ثمانين عاما، وفي حالة نجاح تجارب المصل المضاد لبكتيريا السل سيكون متاحا للاستخدام خلال ثماني سنوات.

المرحلة الثانية من الاختبارات تجري في إقليم الكاب جنوب غربي جنوب أفريقيا، ورغم انتشار عمليات التطعيم ضد السل في الإقليم فإن طفلا من كل مائة يعاني من المرض، مما يؤكد ضرورة زيادة إجراءات الوقاية.

يشار إلى أن المصل الوحيد المتاح حاليا ضد السل هو المعروف باسم "باسيل كالميتي غيورين" وهو منتج منذ ثلاثينيات القرن الماضي, ويستخدم حتى الآن لفعاليته في تقليل فرص الإصابة بالمرض أو التخفيف من شدته خاصة لدى الأطفال في المناطق التي ينتشر فيها.

لكن لا يمكن الاعتماد على المصل المستخدم حاليا في الوقاية من "ذات الرئة" وهو أكثر أنواع السل شيوعا. وقد ظهرت مؤخرا سلالات من المرض مقاومة للمضادات الحيوية مما زاد المشكلة تعقيدا.

ويعمل المصل الجديد الذي أطلق عليه "أم في أي 85 أي" بمثابة مكمل لـ"باسيل كالميتي غيورين" وقد أظهرت التجارب حتى الآن زيادة في استجابة مناعة الجسم، لكن التحدي الحقيقي يكمن في نجاح المصل في منع الإصابة بالبكتيريا.

ويموت بالسل سنويا 1.7 مليون شخص في العالم مما يجعله ثاني أكبر سبب لوفيات الأمراض بعد الإيدز.

وقالت دز هيلين ماكشان عضو فريق البحث إنه لا تمكن مواصلة الاعتماد على المضادات الحيوية لمعالجة السل، وأكدت في تصريحات نقلتها رويترز ضرورة مساعدة نظام المناعة بالجسم على مكافحة المرض.

وتلقت ماكشان وزملاؤها تمويلا لبحثهما من جمعية خيرية تدعم الأبحاث التي تفيد مجال الصحة العامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة