أقدم مخطوطة قرآنية بالعالم في مكتبة برلين   
الثلاثاء 3/7/1436 هـ - الموافق 21/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:07 (مكة المكرمة)، 18:07 (غرينتش)

خالد شمت-برلين

تحتضن مكتبة الدولة بالعاصمة الألمانية برلين مصحفا ومخطوطة قرآنية يعودان للقرنين الأول والثاني الهجري، مما يجعلهما الأقدم من نوعهما في العالم، بحسب ما أكده مؤخرا أهم مركز تحليل تقني بسويسرا.

واعتبرت المكتبة أن النتائج التي توصل إليها المركز السويسري تدلل على امتلاكها كنزا ثقافيا فريدا من نوعه ولا يقدر بثمن.

يشار إلى أن المكتبة المصنفة أهم مكتبة بحثية في أوروبا، تحتضن مجموعة كبيرة من المخطوطات الإسلامية النادرة من مختلف العصور.

وتؤكد نتائج توصل إليها مركز التحليل الاتحادي السويسري في زيورخ أن المخطوطة القرآنية تعتبر الأقدم في العالم ويعود تاريخها للفترة بين عامي 606 و652 للميلاد.

وأشار المركز السويسري إلى أن نتيجة التحليلات التي أجراها على المخطوطة باستخدام نظائر الكربون المشع (سي 14) تبين أنها ترجع للسنوات الأخيرة في حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم أو إلى ما بعد وفاته بعشرين عاما على الأكثر.

والمخطوطة المكونة من سبع رقائق من جلد الحيوانات، كتبت عليها آيات من سورتي النساء والمائدة، وبدت أثار الزمن والقدم واضحة عليها.

وسمح للجزيرة نت بتصوير المخطوطات وسط إجراءات احترازية عديدة أهمها عدم استخدام ضوء الكاميرا.

المخطوطة القرآنية تضم آيات من سورتي النساء والمائدة (الجزيرة نت)

التطور التاريخي
كما أعلن المركز السويسري أن تحليلاته أثبتت أيضا أن مصحفا يضم 85% من سور القرآن الكريم يوجد ضمن مقتنيات مكتبة برلين هو الأقدم في العالم ويعود تاريخه إلى الفترة بين عامي 670 و770 للميلاد، وهو ما يوافق نهاية القرن الأول الهجري.

وقال رئيس قسم المخطوطات الشرقية بمكتبة برلين كريستوف راوخ إن تحديد المركز السويسري لعمر المخطوطة القرآنية والمصحف لم يكن مفاجأة كاملة لأن المكتبة خمنت لفترة طويلة أن الاثنين يعودان لمرحلة مبكرة من صدر الإسلام.

وأوضح راوخ للجزيرة نت أن هذه التحليلات أجراها المركز السويسري ضمن مشروع "كوروبوس كورآنيكوم" الذي تجريه الأكاديمية الألمانية للعلوم بتمويل من حكومتي ألمانيا وفرنسا لدراسة التطور التاريخي لتدوين وكتابة القرآن الكريم.

وأشار إلى أن القائمين على هذا المشروع خاطبوا المكتبات القومية والمتاحف وإدارات الأرشيف في العالم لإرسال عينات من مقتنياتها من المصاحف والمخطوطات القرآنية لتحديد أقدمها.

وذكر رئيس قسم المخطوطات الشرقية بمكتبة برلين أن تحديد عمر المخطوطة القرآنية والمصحف الموجودين بالمكتبة تطلب إرسال عينة مساحتها 1 سنتمتر مربع من كل منهما.

أقدم مصحف بالعالم اشترته مكتبة برلين من ورثة مستشرق عمل قنصلا بسوريا (الجزيرة نت)

إرث المستشرقين
وتقول مكتبة الدولة ببرلين إنها اشترت المخطوطة القرآنية عام 1940 من ورثة المستشرق بيرنهارد موريس الذي عاش في القاهرة بين عامي 1896 و1911 حيث عمل مديرا لمكتبة الكتب والوثائق الخديوية.

وتشير المكتبة إلى أنها اشترت النسخة الأقدم بالعالم من القرآن الكريم من ورثة المستشرق جود فريد فيتسشتاين الذي عمل قنصلا لألمانيا البروسية في دمشق بين عامي 1846 و1861.

وتقول إن فيتسشتاين اشترى هذا المصحف الناقص والمكون من 210 صفحات مخطوطة بعد اكتشافه مهملا فوق سطح المسجد الأموي بدمشق.

كما أعلن مركز التحليل التقني الاتحادي السويسري أن 46 مخطوطة قرآنية أخرى من ضمن المقتنيات النفيسة بمكتبة برلين تعود لنهاية القرن الأول وبداية القرن الثاني للهجرة.

ولفت مدير قسم المقتنيات الشرقية بمكتبة الدولة ببرلين إلى أن الكشف عن هذه المقتنيات القرآنية النفيسة يرتبط بتسليطها الضوء على حقائق جديدة حول التطور التاريخي لكتابة الحروف العربية وتدوين القرآن الكريم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة