توغل جديد ببيت لحم وحماس تهدد بخطف إسرائيليين   
السبت 1424/12/10 هـ - الموافق 31/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حملات دهم وتفتيش يشنها جنود الاحتلال من منزل لمنزل في بيت لحم (رويترز)

أعلنت مصادر أمنية فلسطينية أن رتلا من الدبابات الإسرائيلية اقتحم في وقت مبكر من اليوم السبت بيت لحم التي كانت قوات الاحتلال انسحبت منها أمس الجمعة بعد توغل قصير إثر عملية القدس الغربية الفدائية يوم الخميس التي أسفرت عن مقتل عشرة إسرائيليين.

وأوضحت المصادر أنه لم يسجل وقوع إطلاق نار خلال تقدم الرتل المؤلف من 20 آلية منها شاحنات. وأكدت قوات الاحتلال أن عملية جارية الآن في بيت لحم دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أمس ما لا يقل عن 14 فلسطينيا في حملة دهم واعتقال في مخيمي الدهيشة وعايدة. كما هدمت منزل الشهيد علي جعارة منفذ عملية القدس في مخيم عايدة.

الشيخ أحمد ياسين يداعب الأطفال بعد تصريحاته للصحفيين (رويترز)
كما هدمت قوات الاحتلال عشرة منازل في عدد من قرى بمنطقة رام الله فجر أمس، ما أدى لتشريد أكثر من 50 فلسطينيا. وذكرت مصادر فلسطينية أن المنازل تعود لعائلات كوادر من حركة حماس، بينما ادعت قوات الاحتلال أن أصحاب المنازل أعضاء في كتائب عز الدين القسام شاركوا في هجمات ضد قوات الاحتلال.

وسقط أمس ثلاثة شهداء فلسطينيين برصاص جنود الاحتلال, اثنان في بيت لاهيا شمال قطاع غزة, والآخر قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وفي خضم التطورات الميدانية قال مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين إن أسر جنود إسرائيليين ومبادلتهم مع المعتقلين الفلسطينيين هو الحل الوحيد لقضية المعتقلين, لأن إسرائيل لا تفهم إلا لغة القوة. وذكر الشيخ ياسين أن كتائب القسام خططت وتخطط وستخطط لمثل هذه العمليات.

الجدار العازل
على صعيد آخر اعتبرت الولايات المتحدة اللجوء إلى محكمة العدل الدولية للنظر في الأساس القانوني لجدار الفصل الذي تبنيه إسرائيل على أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة أنه غير مناسب وقد يعيق جهود السلام في المنطقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن واشنطن نقلت موقفها خطيا إلى المحكمة في لاهاي. وأضاف أن هذا "نزاع بين أطراف معينة ومسائل سياسية ويحتاج إلى التعامل معه من خلال المفاوضات".

إسرائيل تطعن بأهلية محكمة العدل الدولية للنظر في مسألة جدار الفصل (أرشيف- الفرنسية)
لكن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أعرب عن أمله في أن يكون تدخل الولايات المتحدة في مسألة أحقية محكمة العدل الدولية في نظر قضية الجدار العازل لصالح القانون الدولي والإنساني. وقال موسى عقب لقائه الرئيس الصينى هو جينتاو الذي يزور القاهرة حاليا، إن الجدار العازل باطل.

يأتي ذلك في حين تقدمت تل أبيب رسميا بطعن في أهلية محكمة العدل الدولية للنظر في مسألة جدار الفصل, ويأتي الطعن الإسرائيلي متزامنا مع انتهاء المهلة التي وضعتها المحكمة, لتسليم الوثائق القانونية اللازمة من الأطراف المعنية كافة، ومن بينها تقرير للأمم المتحدة.

وقال الدكتور صلاح عامر رئيس قسم القانون الدولي بجامعة القاهرة إن لجوء إسرائيل للتركيز على النواحي الإجرائية في مذكرتها التي تقدمت بها لمحكمة العدل الدولية كان أمرا متوقعا. وأكد في حديث للجزيرة أن أمل إسرائيل في قبول الطعن الذي تقدمت به حول أهلية المحكمة للنظر في قضية الجدار العازل، ضئيل للغاية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة