انطلاق مهرجان غزة للأفلام التسجيلية   
الأحد 1430/12/19 هـ - الموافق 6/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:19 (مكة المكرمة)، 19:19 (غرينتش)
ملصق المهرجان (الجزيرة نت) 

أحمد فياض-غزة

لم تثن تعقيدات الحصار التي كادت أن تطيح بفكرة عقد مهرجان غزة الدولي للأفلام التسجيلية على أرض غزة، القائمين عليه عن مواصلة جهودهم حتى خروجه إلى النور بعد تأجيل موعد انطلاقه لبضعة أسابيع.
 
وبالإعلان عن انطلاق فعاليات المهرجان مساء أمس، سيتاح لسكان قطاع غزة متابعة 163 فيلما تسجيليا تتناول مختلف أوجه معاناة المواطنين عبر بثها في قاعات مغلقة بمناطق متفرقة من القطاع حسب مواعيد أعدها القائمون على المهرجان بالتعاون مع مؤسسات ومسؤولين محليين.
 
ونتيجة لفشل جهود تنسيق وصول المشاركين العرب والأجانب في المهرجان عبر معبر رفح، وكذلك المشاركين من مناطق الضفة الغربية وفلسطينيي عام 1948 إضافة إلى أعضاء التحكيم بسبب ظروف الحصار، لجأ منظمو المهرجان إلى دوائر الربط التلفزيوني وغيرها من الوسائل التقنية للتواصل معهم وإنجاح المهرجان الأول من نوعه في غزة.
 
وتتناول الأفلام المشاركة -بحسب رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان الدكتور جواد الدلو- جوانب القضية الفلسطينية المختلفة، ويحكي كل فيلم منها قصة من قصص معاناة الشعب الفلسطيني المكلوم كمعاناة الأطفال الفلسطينيين في ظل الحصار، ورجال الإسعاف ودورهم البطولي في الحرب، وغيرها من القصص التي تتناول معاناة اللاجئين وغيرها من القضايا.
 
رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية وعدد من المسؤولين في حفل الافتتاح (الجزيرة نت)
أهمية المهرجان

وأضاف الدلو أن أهمية المهرجان تنبع من أهميته في كسر الحصار النفسي والإعلامي عن الجمهور الفلسطيني، وإثبات أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يحاصر طالما يمتلك عقولا مبدعة تستطيع أن تعبر عن همومه وآلامه.
 
وبسبب خلو غزة من دور السينما المخصصة لاستضافة عرض الأفلام، لجأت إدارة المهرجان إلى قاعات مغلقة وأماكن أخرى مفتوحة كانت عرضة للعدوان الإسرائيلي أثناء الحرب للربط بين مادة الأفلام والواقع الأليم الذي لا تزال أثاره تترى على المشردين والمنكوبين هناك.
 
وعن الأسباب التي حالت دون عقد المهرجان في موعده المحدد، أكد رئيس اللجنة التحضيرية في حديثه للجزيرة نت أن تأجيل الإعلان عن افتتاح المهرجان يعود إلى عدم إنجاز الأعمال من قبل الجهات المشاركة في المواعيد المتفق عليها، وصعوبة عملية التواصل معها نتيجة الحصار.
 
كما كان لصعوبة وصول لجنة التحكيم إلى غزة، فضلا عن صعوبة وصولها إلى القاهرة الأثر الأكبر في تأجيل موعد افتتاح المهرجان.

أحد العروض التي شهدها حفل افتتاح المهرجان (الجزيرة نت) 
الأفلام والجوائز

بدوره أكد مدير مهرجان غزة الدولي للأفلام التسجيلية رياض شاهين أن لجنة المشاهدة فرزت 44 فيلما دخلت المنافسة على جوائز المهرجان الأربع، وذلك عن المراكز الثلاثة الأولى، على حين ستخصص الجائزة الرابعة لأفضل فيلم عن مدينة القدس.
 
وذكر شاهين للجزيرة نت أن نسبة الأفلام المشاركة في المهرجان بلغت 30% من مجمل الأفلام المشاركة، وأشار إلى أن مشاركات عديدة وصلت من مصر والأردن والسعودية ولبنان والإمارات وألمانيا والنرويج.
 
من جانبه اعتبر المخرج الفلسطيني عوض أبو الخير أن أي حراك ثقافي في ظل ما يعيشه قطاع غزة من حصار مشدد يعتبر نجاحا يستحق الإشادة والثناء.
 
وذكر أنه علاوة على أن القائمين على المهرجان نجحوا في تحدي كل العقبات في سبيل خروج هذا المهرجان الدولي إلى النور، فإن النجاح الأكبر هو أن هذا المهرجان الذي بزغ من وسط الحصار سيشكل البداية لانطلاقة مهرجانات أخرى تأتي دعماً للحركة الثقافية وصناعة السينما في غزة.
 
ومن المقرر أن يتواصل المهرجان في عرض أفلامه المشاركة على مدار ثلاثة أيام متتالية ابتداء من السادس من الشهر الجاري في مختلف محافظات قطاع غزة.
 
يشار إلى أن رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية وعددا من المسؤولين شهدوا حفل افتتاح المهرجان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة