باول يلوح بإحالة ملف إيران النووي لمجلس الأمن   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

باول ينتقد نشاط إيران النووي أثناء زيارته الكويت (الفرنسية)
رجح وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن يحال الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي الذي قد يفرض عقوبات عليها.

وقال باول في تصريحات للصحفيين المرافقين له في زيارته للكويت إن إيران أظهرت بوضوح أنها لا تنوي احترام التزاماتها بالكشف عن جميع نشاطاتها النووية.

وامتنعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية -التي قد يتعين على مجلس محافظيها التصويت لإحالة القضية النووية لإيران إلى مجلس الأمن- عن التعليق.

وكرر باول وجهة النظر الأميركية القائلة بأن إيران لم تف بالتزاماتها للوكالة الدولية للطاقة الذرية أو بتعهداتها للدول الأوروبية الثلاث ويقصد بها فرنسا وبريطانيا وألمانيا.

وقال معقبا على الأنشطة النووية لإيران "أصبح من المرجح أكثر فأكثر أن هذه المسألة سيتعين إحالتها إلى مجلس الأمن"، وتوقع أن يستعرض مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المسألة خلال اجتماعات يعقدها في شهري سبتمبر/أيلول ونوفمبر/تشرين الثاني القادمين.

تأتي تصريحات باول بعد ساعات من انعقاد اجتماع في باريس بين وفد إيراني والثلاثي الأوروبي لبحث ملف البرنامج النووي الإيراني.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية إن المناقشات مستمرة مع طهران من أجل الحصول على ضمانات تتعلق بالطبيعة السلمية لبرنامجها النووي.

وفي تطور متصل ذكر دبلوماسيون أن إيران -رغم الضغوط الدولية- استأنفت تجربة منشأة لتحويل اليورانيوم، وهو جزء أساسي من عملية تخصيبه واستخدامه وقودا أو في إنتاج قنبلة نووية.

وكانت فرنسا وبريطانيا وألمانيا قد انتقدت إيران بشدة حين قامت بتجربة الموقع في مارس/آذار الماضي، قائلة إن هذا من شأنه أن يعقد استعادة طهران الثقة الدولية.

وأعلنت إيران في أبريل/نيسان الماضي عزمها إجراء تجارب في منشأة تحويل اليورانيوم قرب مدينة أصفهان وسط البلاد، متجاهلة طلبا للوكالة الدولية للطاقة الذرية يقضي بعدم تجربتها ذلك الموقع.

وقال دبلوماسي غربي إن من شأن التجربة إنتاج كمية صغيرة من سداسي فلوريد اليورانيوم، وهو الغاز الذي يجرى ضخه في أجهزة الطرد المركزي للحصول على يورانيوم مخصب.

وكانت إيران وعدت الدول الثلاث الكبار بالاتحاد الأوروبي في أكتوبر/تشرين الأول بتعليق جميع أنشطتها المتصلة بتخصيب اليورانيوم غير أنها تقول إن لها الحق في إنتاج سداسي فلوريد اليورانيوم وأجهزة الطرد المركزي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة