مسؤول أميركي يؤكد إجراء سول تجارب نووية   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

جنود كوريون جنوبيون أثناء تدريب ضد المواد السامة (الفرنسية-أرشيف)

أعرب مسؤول حكومي أميركي أمس الأربعاء عن اعتقاده أن كوريا الجنوبية أجرت قبل أكثر من عشرين عاما تجارب نووية مع كميات ضئيلة من البلوتونيوم، قبل تجربة تخصيب اليورانيوم التي أجريت قبل أربع سنوات. والتي تحقق في شأنها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واعترفت سول الأسبوع الماضي بأن علماء كوريين جنوبيين أجروا دون موافقة رسمية تجربة لتخصيب اليورانيوم قبل أربع سنوات.

لكن المسؤول الأميركي الذي رفض الكشف عن اسمه اعتبر أن التجربة ليست مرتبطة بأي برنامج لصنع الأسلحة النووية. وقد أجريت هذه التجربة في يناير/كانون الثاني 2000 في مركز للبحوث النووية, وأتاحت إنتاج كمية صغيرة من اليورانيوم المخصب.

وقال دبلوماسي غريب قريب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن هذه التجربة قريبة جدا من المستوى الذي يمكن استخدامه في إنتاج القنابل، وإن العلماء كانوا موظفين حكوميين يعملون في منشأة تديرها الدولة.

واعتبر الدبلوماسي أنه مع سريان البروتوكول الإضافي الذي يسمح بالتفتيش النووي فإنه من الصعب على سول إبقاء هذا سرا.

وأرسلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع الماضي خبراء إلى كوريا الجنوبية للتحقيق في هذه القضية على أن تبحث نتائج تحقيقها خلال اجتماع تعقده الوكالة الاثنين المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة