مقتل سبعة مسلحين بالقوقاز   
السبت 18/3/1435 هـ - الموافق 18/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:59 (مكة المكرمة)، 16:59 (غرينتش)
موسكو أرسلت تعزيزات أمنية كثيفة لتأمين دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بسوتشي (رويترز)

قتل سبعة أشخاص يشتبه بأنهم متمردون في تبادل لإطلاق النار السبت مع قوات الأمن الروسية أثناء عملية في محج آباد في القوقاز الروسي التي شهدت أمس هجوما مزدوجا. تأتي هذه التطورات قبل ثلاثة أسابيع من انطلاق الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي الروسية.

وقالت متحدثة باسم اللجنة الوطنية لمكافحة ما يسمى الإرهاب إن "سبعة متمردين قتلوا"، مشيرة الى أن "من بين القتلى شابة كانت في صدد التدرب على تنفيذ اعتداء انتحاري".

وأضافت المتحدثة أن القتلى "مشاركون محتملون" في الهجوم على مطعم بجمهورية داغستان المضطربة والذي أوقع 16 جريحا مساء أمس الجمعة.

ويقع المطعم مسرح الهجوم في محج قلعة عاصمة داغستان، وتعرض في بادئ الأمر لإطلاق قذيفة. وبعد ربع ساعة، انفجرت سيارة مفخخة في المكان لحظة وصول قوات الأمن، فأصيب رجال شرطة بجروح.

ونقلت الوكالات عن مصادر عدة مساء الجمعة إصابة ما بين 11 و14 شخصا، اثنان منهم من الشرطة، في حين أدخلت امرأة إلى العناية الفائقة.

يذكر أن متمردي القوقاز الشمالي، حيث تقع داغستان، دأبوا على تنفيذ سيناريو الهجوم المزدوج، ضمن حملتهم لإقامة دولة إسلامية في المنطقة، وهددوا "بمنع" إجراء الألعاب الأولمبية في سوتشي "بكل الوسائل".

خطاب بوتين
وقد حدث هجوم أمس في وقت كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يطمئن الزوار الأجانب بشأن اتخاذ كل الإجراءات من أجل ضمان الأمن في الألعاب الأولمبية.

بوتين تعهد بتوفير الأمن أثناء الألعاب الأولمبية (الفرنسية)

وقال بوتين في كلمة ألقاها في سوتشي نقلتها قنوات تلفزيونية روسية وأجنبية عديدة "مهمتنا كمنظمين توفير أمن المشاركين والمشاهدين في هذا الاحتفال الرياضي، وسنقوم بكل ما في وسعنا في هذا الاتجاه".

وأضاف "إذا ما تركنا أنفسنا نبدو ضعفاء، أو نظهر خوفنا، عندها نكون ساعدنا الإرهابيين على تحقيق أهدافهم".

يشار إلى أن الحوادث المسلحة والهجمات التي تستهدف السلطات وقوات الأمن تتكرر بشكل منتظم في داغستان، إحدى الجمهوريات المضطربة في القوقاز الروسي والمجاورة للشيشان.

وأوقعت إحدى المواجهات -التي وقعت مؤخرا- واستخدمت فيها أسلحة رشاشة وقاذفة قنابل ثلاثة قتلى بين عناصر القوات الخاصة، وعددا غير محدد في صفوف المقاتلين.

يذكر أن المخاوف من تنفيذ المسلحين لتهديداتهم تعززت إثر هجمتين أوقعتا ما مجموعه 34 قتيلا في 29 و30 ديسمبر/كانون الأول الماضي في مدينة فولغوغراد جنوب روسيا، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنهما حتى الان.

وقامت الحكومة الروسية بعد تلك الهجمات باستعراض أمني لطمأنة المجتمع الدولي، ونشرت حوالي ثلاثين ألف عنصر أمن في سوتشي التي تقول موسكو إنها ستستقبل أكثر من ستة آلاف رياضي من 85 دولة للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية.

يذكر أن اللجنة الأولمبية الدولية أعربت عن ثقتها بأن الألعاب في سوتشي سوف تُجرى في جو آمن. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة