انفجاران يهزان جاكرتا ووقوع عدة إصابات   
الأحد 1422/5/2 هـ - الموافق 22/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان إندونيسيان يستقلان ناقلة عسكرية خارج مبنى البرلمان في جاكرتا
حيث اجتمع أمس أعضاء مجلس الشعب الاستشاري لمناقشة عزل الرئيس

قال شهود عيان إن انفجارين وقعا في كنيستين بجاكرتا خلال قداس الأحد الصباحي مما أدى إلى إصابة عدة أشخاص بجروح، بعد يوم واحد من بدء أعلى هيئة تشريعية في إندونيسيا جلسات استماع لمساءلة الرئيس عبد الرحمن واحد الذي هدد بإعلان حالة الطوارئ وحذر من أن أنصاره الغاضبين قد ينزلون إلى الشوارع.

ولم يعرف بعد ما إذا كان الانفجاران ناجمين عن قنبلتين، ولم تتوفر تفصيلات أخرى.

يذكر أن عدة قنابل انفجرت في جاكرتا ومناطق أخرى بالبلاد خلال الأزمات السياسية التي عصفت بإندونيسيا في السنوات الأخيرة.

رئيس المجلس الاستشاري (يمين) بجانب بعض أعضائه يرفعون أيديهم بالدعاء عقب اجتماعهم لمناقشة الأزمة

وعلى صعيد تطورات الأزمة أقال واحد رئيس حزبه الصحوة القومية لحضوره جلسة مجلس الشعب الاستشاري التي عقدت اليوم بهدف البدء في إجراءات عزل الرئيس، في حين دعا رئيس المجلس الرئيس واحد للاستقالة "لحفظ ماء وجهه".

فبعد ساعات من اختتام جلسة مجلس الشعب الاستشاري التي قرر فيها بأغلبية ساحقة استدعاء الرئيس عبد الرحمن واحد للمثول أمامه يوم الاثنين لمساءلته في تهم بالفساد وعدم الكفاءة، أعلن واحد عزل رئيس حزبه -نهضة الشعب- ماتوري عبد الجليل بسبب حضوره الجلسة التي تغيب عنها بقية نواب الحزب في المجلس والبالغ عددهم 58 نائبا.

وقال واحد إن "فريق الستة بمن فيهم شخصي" قررنا عزل عبد الجليل كرئيس للحزب وسيحل مكانه الشخص التالي في القيادة وهو علوي شهاب نائب رئيس الحزب ووزير الخارجية، مضيفا أن عبد الجليل خالف سياسة الحزب.


واحد:
قررنا عزل
عبد الجليل لأنه انتهك سياسة الحزب وحل محله نائبه وزير الخارجية علوي شهاب
في غضون ذلك دعا رئيس مجلس الشعب الاستشاري الرئيس واحد للاستقالة "حفظا لماء وجهه"، وأضاف أمين رئيس الذي كان مهندس العملية المفاجئة التي حملت واحد إلى السلطة قبل 21 شهرا أن الرئيس لم تعد أمامه فرصة للبقاء.

وقال رئيس في تصريحات عقب اختتام جلسة مجلس الشعب الاستشاري إنه من الأفضل كثيرا لواحد أن يستقيل لأنه في حالة عزله سيضطر للمثول أمام المحكمة ليسأل عما فعله في فترة حكمه و"أعتقد أن الشعب سيغفر له -حال استقال بإرادته- وستكون الأمة ممتنة له".

واعتبر أمين رئيس أن وقت المساومات السياسية قد مضى، "وليس ثمة معجزات لإنقاذ الرئيس، وأن الشرطة والجيش سيتجاهلون حالة الطوارئ التي ينوي واحد إعلانها "وأعتقد أنها ستكون بلا معنى وستكون مدعاة لسخرية الشعب".

أمين رئيس يصرح بعيد الجلسة
واختتم رئيس مجلس الشعب الاستشاري تصريحاته بالقول إنه إذا بقي عبد الرحمن واحد في القصر بعد محاسبته وبالتالي عزله فإن الشرطة ستعتقله.

وكان مجلس الشعب الاستشاري قد قرر بأغلبية 592 من أصل 695 هم أعضاء المجلس استدعاء الرئيس واحد للمثول أمام المجلس بعد غد الاثنين لمحاسبته، وصوت خمسة أعضاء ضد القرار وامتنع أربعة عن التصويت.

وأعلن حزب نائبة الرئيس ميغاواتي سوكارنو لأول مرة مساندته لإجراءات العزل، كما حذت كتل أخرى بما فيها جناح الشرطة والجيش حذو حزب ميغاواتي في دعم خطوات العزل. وقال موفد الجزيرة إلى جاكرتا إن أعضاء حزب نهضة الشعب بزعامة واحد قاطعوا الجلسة وإن الوضع هادئ في العاصمة الإندونيسية. وأضاف أنه من المتوقع أن يحضر إلى العاصمة نحو ستمائة شخص من جمعية نهضة العلماء التي ينتمي إليها الرئيس واحد ولكن لا أحد يعلم ما خطوتهم التالية في جاكرتا.

وينفي الرئيس واحد ارتكاب أي أخطاء في فترة رئاسته إذ قال في مؤتمر صحفي مقتضب إنه لن يستقيل ولن يستجيب للاستدعاءات "لأن إجراء مساءلة الرئيس غير قانوني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة