إسرائيل تعتقل نجلي قيادي إخواني أردني   
الخميس 1428/10/21 هـ - الموافق 1/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)
31  أسيرا أردنيا لا زالوا يقبعون في سجون إسرائيل (الجزيرة نت-أرشيف)

الجزيرة نت-عمان
 
قال قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين الأردنية إن السلطات الإسرائيلية اعتقلت اثنين من أبنائه أثناء زيارتهما للضفة الغربية منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.
 
وأضاف عضو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين كاظم عايش للجزيرة نت أن إسرائيل اعتقلت نجليه سعد وإبراهيم منتصف الشهر الجاري، مبينا أنه لا يزال يجهل سبب اعتقالهما، داعيا السلطات الأردنية لبذل جهودها للإفراج عنهما.
 
ولم يستبعد عايش الذي يتولى رئاسة نقابة معلمي وكالة الغوث الدولية (أونروا) في الأردن أن تكون أسباب سياسية متعلقة بنشاطه السياسي في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن تقف وراء الاعتقال.
 
وطالبت اللجنة الوطنية للأسرى الأردنيين في السجون الإسرائيلية وزارة الخارجية الأردنية بالعمل على إطلاق نجلي القيادي الإسلامي، ولفتت في بيان لها إلى أن كلا من سعد وإبراهيم نقلا إلى سجن الجلمة.
 
عملية الاعتقال
وكشف عايش أن السلطات الإسرائيلية اعتقلت نجله الأكبر سعد في 15 أكتوبر/ تشرين الأول أثناء عودته من الأردن للضفة الغربية بعد قضائه إجازة العيد، حيث يملك محلا تجاريا افتتحه منذ عامين في قلقيلية، فيما اعتقل نجله الثاني إبراهيم في الـ20 من نفس الشهر على حاجز عسكري في منطقة زعترة في طريقه للعودة من قلقيلية للأردن.
 
يشار إلى أن نحو 31 أسيرا أردنيا لا زالوا يقبعون في السجون الإسرائيلية، أبرزهم عبد الله البرغوثي الذي يعتبر صاحب أكبر حكم في تاريخ المعتقلين العرب والفلسطينيين في سجون إسرائيل.
 
وحكم على البرغوثي بالسجن 37 مؤبدا إثر إدانته بالإشراف على عمليات عسكرية نفذت لصالح الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وأدت لقتل أكثر من 60 إسرائيليا وجرج نحو 500.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة