غموض بلقاء كوريا الشمالية والإمارات   
الاثنين 1432/2/6 هـ - الموافق 10/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:57 (مكة المكرمة)، 17:57 (غرينتش)
"الأبيض" الإماراتي نجح مرتين في تجاوز الدور الأول بأمم آسيا (الفرنسية-أرشيف)
 
يكتنف الغموض مباراة منتخبي الإمارات وكوريا الشمالية لكرة القدم عندما يلتقيان غدا الثلاثاء في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الرابعة في الدور الأول لبطولة كأس أمم آسيا الـ15 المقامة حاليا في قطر حتى الـ29 من الشهر الجاري.
 
ولم ينجح الفريقان في تحقيق إنجازات بالفترة الماضية، حيث خرجت الإمارات من نصف نهائي كأس الخليج الأخيرة باليمن قبل أسابيع قليلة، بينما خرجت  كوريا الشمالية من كأس العالم الأخيرة بجنوب افريقيا بثلاث هزائم كان أسوأها الهزيمة الثقيلة صفر-7 أمام البرتغال.
 
ورغم التاريخ الحافل لكرة القدم الإماراتية وبدء مشاركات منتخبها المعروف بلقب "الأبيض" في بطولات كأس آسيا منذ بطولة عام 1980، لم ينجح الفريق في عبور الدور الأول للبطولة إلا في نسختين فقط من بين سبع مشاركات سابقة.
 
وكان أفضل إنجاز للفريق في بطولات آسيا هو الفوز بمركز الوصيف في بطولة عام 1996 التي استضافتها بلاده وذلك بعد أربع سنوات من فوزه بالمركز الرابع في بطولة 1992 التي أقيمت باليابان.
 
مهمة صعبة
ولكن مهمة الفريق في النهائيات ستكون في غاية الصعوبة، خاصة في مواجهة المنتخبين العراقي حامل اللقب والإيراني صاحب الخبرة الكبيرة والتاريخ الحافل في البطولات الآسيوية، بينما تبدو مباراة الغد هي الفرصة المثالية أمامه لتعزيز فرصته في التأهل لدور الثمانية. ويعول المنتخب الإماراتي كثيرا في هذه البطولة على خبرة لاعبيه مثل إسماعيل مطر (27 عاما) مهاجم الفريق.
 
كما يعتمد الفريق على إصرار اللاعبين وعلى خبرة المدرب السلوفيني سريتشكو كاتانيتش الذي قاد منتخب بلاده من قبل إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2000) وكأس العالم 2002 ويسعى إلى تحقيق نتائج طيبة مع الأبيض في كأس آسيا رغم صعوبة مهمة الفريق.
 
كوريا الشمالية تخوض غمار النهائيات الآسيوية للمرة الثالثة في تاريخها
(الفرنسية-أرشيف)
كوريا الشمالية
في المقابل يخوض المنتخب الكوري الشمالي -الذي انتزع بطاقته مباشرة إلى نهائيات مونديال 2010 في جنوب أفريقيا على حساب نظيره السعودي- غمار النهائيات للمرة الثانية في تاريخه بعد عام 1966.
 
ويمتاز الكوريون الشماليون بحسن التنظيم والتكتل الدفاعي الذي ظهر جليا أمام منتخب البرازيل حامل الرقم القياسي بخمسة ألقاب في كأس العالم، حين حافظوا على نظافة شباكهم في الشوط الأول قبل أن يتلقوا هدفين في الثاني، ثم قلصوا الفارق قبيل صافرة النهاية.
 
التنظيم الدفاعي للكوريين الشماليين أمام البرازيليين انهار تماما أمام منتخب البرتغال الذي دك شباكهم بسبعة أهداف نظيفة، قبل أن تكشف ساحل العاج مستواهم الحقيقي بثلاثية في المباراة الأخيرة.
 
وتشارك كوريا الشمالية في النهائيات الآسيوية للمرة الثالثة، فقد بلغت ربع النهائي في الكويت عام 1980 قبل أن تحل رابعة، ثم خرجت من الدور الأول في اليابان عام 1992.

مزيج من اللاعبين
وتضم التشكيلة الحالية مزيجا من لاعبين ولدوا في كوريا الشمالية وآخرين ولدوا في اليابان مثل آن يونغ هاك لاعب أوميا أردييا الياباني.
 
ويبرز في التشكيلة الكورية الشمالية عدد من المحترفين هم آن يونغ هاك، وريانغ يونغ جي (فيغاليتا سانداي الياباني) وقائد المنتخب هونغ يونغ جو (روستوف الروسي)، في حين انتقل جونغ تاي سي من كاوازاكي فرونتال الياباني إلى بوخوم الألماني عقب مونديال 2010.
 
ويقود المنتخب الكوري الشمالي المدرب جو تونغ سوب الذي خلف كيم جونغ هون عقب المونديال.
 
واستعد المنتخب الكوري الشمالي في المنطقة العربية في الأسبوعين الماضيين، فأقام معسكرا في القاهرة التقى فيه نظيره الكويتي مرتين، فخسر أمامه صفر-2 وتعادل معه 2-2، ثم فاز على قطر والبحرين بنتيجة واحدة 1-صفر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة