أردوغان يزور فرنسا لبحث انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

رجب طيب أردوغان
يزور رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان من 19 إلى 21 يوليو/تموز الجاري فرنسا لبحث موضوع انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي إضافة إلى العلاقات الثنائية.

واعتبرت مصادر دبلوماسية تركية أن زيارة أردوغان، التي سيلتقي خلالها نظيره جان بيار رافاران إضافة للرئيس جاك شيراك، مهمة لبلد مهم في الاتحاد الأوروبي.

وكان الرئيس شيراك انتقد بقوة موقف الرئيس الأميركي جورج بوش يوم 29 يونيو/حزيران الماضي أثناء قمة الناتو في إسطنبول, الداعم لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي, ورأى فيه تدخلا في الشؤون الأوروبية.

واعتبر شيراك أن مسيرة تركيا نحو الاتحاد "لا رجعة فيها" بالرغم من معارضة حزبه لهذا الانضمام. وبحسب استطلاع للرأي أجري في فرنسا في مايو/أيار المنصرم فإن 53% من الفرنسيين يعارضون انضمام تركيا إلى الاتحاد.

وتأتي زيارة أردوغان لباريس قبل أشهر من اتخاذ القادة الأوروبيين في ديسمبر/ كانون الأول المقبل قرارا بشأن ما إذا كان الاتحاد الأوروبي سيبدأ مفاوضات الانضمام مع أنقرة أم لا، وذلك وسط انقسام الأوروبيين بشأن الموضوع.

ويذكر أن تركيا حصلت عام 1999 على وضع تعتبر فيه مرشحة للانضمام, ولكنها بقيت البلد الوحيد الذي لم يبدأ مفاوضات الانضمام.

وتأمل حكومة أردوغان -التي تعتبر أن أنقرة قد استوفت الشروط المنصوص عليها في معايير معاهدة كوبنهاغن للبدء في المفاوضات وأدخلت إصلاحات ديمقراطية كبيرة عبر البرلمان- أن تبدأ مفاوضات الاتحاد معها في بداية عام 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة