شجب إطلاق صحفي أفغاني أساء للنبي   
الاثنين 1430/9/25 هـ - الموافق 14/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:43 (مكة المكرمة)، 12:43 (غرينتش)
البرلمان اعتبر إطلاق كمبخش مخالفا للشريعة الإسلامية (الفرنسية-أرشيف)

شجب مجلس الشيوخ الأفغاني اليوم الاثنين إطلاق سراح صحفي أفغاني محكوم عليه بالسجن 20 عاما بتهمة الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ومنحه حق اللجوء في دولة لم يكشف عنها.
 
وأفرج مؤخرا عن برويز كمبخش بعد أن قضى عامين من الحكم الصادر بسجنه عشرين عاما الذي خفف من حكم الإعدام لتحميل وتوزيع مقال إيراني من على الإنترنت قال إن النبي محمدا -صلى الله عليه وسلم- تجاهل حقوق النساء.
 
وينص الدستور الأفغاني على تنفيذ عقوبة الإعدام طبقا للشريعة الإسلامية بحق المتهمين بالإساءة إلى الإسلام.
 
وجاء الإفراج عن كمبخش بعد ضغط عدد من الزعماء الغربيين على حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لإطلاق سراحه.
 
وقال مجلس الشيوخ الأفغاني في بيان اليوم إن الإفراج عن كمبخش (24 عاما) الذي يعمل بصحيفة جهان ناو "العالم الجديد" يتنافى مع القيم الإسلامية.
 
كمبخش كان قد حكم بالسجن 20 عاما (رويترز-أرشيف)
قلق
وأضاف "عبر أعضاء الميشرانو جيرغا (مجلس الشيوخ) عن قلقهم إذ إن تلك ليست المرة الأولى التي يفلت فيها شخص محكوم عليه بتهمة الردة وارتكاب أفعال منافية للقيم الإسلامية بالتعاون مع منظمات مناهضة للإسلام من العقاب".
 
وشدد البيان على أن "كمبخش كان ينبغي أن يعاقب".
 
ونصح البرلمان بشدة السلطات المسؤولة وبخاصة الرئاسة بـ"ألا تبرئ أناسا مثل كمبخش بأمر من أعداء الإسلام"، في إشارة إلى الدول الغربية العاملة في أفغانستان.
 
ومنذ عدة سنوات تم تهريب من السجن موظف أفغاني سابق في جماعة إغاثة غربية حكم عليه بالإعدام لتحوله عن الإسلام إلى المسيحية تحت ضغط من زعماء غربيين ومنح حق اللجوء في إيطاليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة