اشتباكات في ساحات المسجد الأقصى   
الجمعة 1434/4/25 هـ - الموافق 8/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:12 (مكة المكرمة)، 16:12 (غرينتش)

قوات الاحتلال استخدمت قنابل الغاز والصوت (الفرنسية)

أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق أثناء مواجهات اندلعت اليوم الجمعة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في ساحات المسجد الأقصى في القدس.

وأطلقت الشرطة الإسرائيلية قنابل الغاز والصوت لتفريق مصلين فلسطينيين بعد صلاة الجمعة في ساحة المسجد الاقصى بالبلدة القديمة في القدس, وذلك بعد بدء احتجاجات على "ركل أحد الجنود اٌلإسرائيليين للمصحف الشريف".

وقد اندلعت الاشتباكات بعدما دخل عشرات من الضباط والجنود الإسرائيليين ساحة المسجد لتفريق مئات المحتجين, حيث قال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن عددا من أفرادها أصيب بجراح طفيفة.

جاء ذلك بينما نقل مركز إعلام القدس عن رئيس جمعية المسعفين العرب محمد غرابلة تأكيده وجود 75 إصابة داخل المصلى القبلي الذي تعرض لحصار من القوات الإسرائيلية أعاق إخلاء المصابين.

كما امتدت المواجهات إلى محيط المسجد الأقصى في حيي الواد وباب حطة بالقدس المحتلة. وكان خطيب المسجد قد دعا في خطبته إلى التصدي لانتهاكات قوات الاحتلال لمشاعر المسلمين وحرمة الأقصى خلال الأيام الماضية.

ويحتج الفلسطينيون على اعتداء جندي إسرائيلي الأحد الماضي على طالبات إحدى المصاطب الدينية في الحرم وركله للمصحف الشريف، حسبما أفاد به شهود عيان.

يأتي ذلك في مؤشر على تزايد التوتر قبل زيارة من المقرر أن يقوم بها الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى القدس ورام الله نهاية الشهر الجاري، وقبل الاستئناف المحتمل لمحادثات السلام المتوقفة منذ العام 2010.

يشار إلى أن سلسلة من المواجهات اندلعت مؤخرا في الضفة الغربية والقدس على خلفية محنة الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، لكنها تراجعت إلى حد كبير الأسبوع الماضي بعدما وافقت إسرائيل على الإفراج عن اثنين من الأسرى المضربين عن الطعام.

وقد أثار تصاعد المواجهات في الضفة الغربية على مدى الأسابيع الماضية مخاوف في إسرائيل من احتمال اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة