مخاوف فلسطينية من انسحاب خادع   
الثلاثاء 1426/3/18 هـ - الموافق 26/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:12 (مكة المكرمة)، 8:12 (غرينتش)

عوض الرجوب–فلسطين المحتلة

 

تنوعت اهتمامات الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم الثلاثاء، فقد تحدثت عن التخوف الفلسطيني من أن يكون انسحاب غزة الأول والأخير، والتغييرات الجديدة في الأجهزة الأمنية، والقلق الفلسطيني من تقرير للبنك الدولي, كما تطرقت لاستمرار التحقيق في بيع أملاك كنسية في القدس، إضافة إلى الانتخابات المحلية ومقاضاة مستشفى إسرائيلي.

 

"
وزارة الخارجية الفلسطينية قلقة من أن يكون الانسحاب من غزة هو نهاية المطاف، ويهدف إلى فصل الوحدة الجغرافية بين الضفة والقطاع، وأن يكون بديلا لتنفيذ خارطة الطريق
"
الأيام
تخوفات الخارجية

أفادت صحيفة الأيام بأن وزارة الخارجية الفلسطينية قلقة من أن يكون الانسحاب من غزة هو نهاية المطاف، ويهدف إلى فصل الوحدة الجغرافية بين الضفة والقطاع، وأن يكون بديلا لتنفيذ خارطة الطريق.

 

وأعربت الخارجية -حسب الصحيفة- في وثيقة حملت موقفها حول الانسحاب عن استعدادها لتنسيق الانسحاب مع الإسرائيليين لكن بشرط توضيح جملة من النقاط بينها الصلات بين الارتباط والانسحاب من غزة وخطة خارطة الطريق، وما إذا كان الانسحاب الأول والأخير، أم أنه جزء من تنفيذ خطة خارطة الطريق وليس بديلا عنها.

 

وأضافت أن من الاستيضاحات أيضا طبيعة الوضع القانوني للقطاع بعد الانسحاب، والسيطرة على المعابر والترابط الجغرافي بين الضفة وغزة، والسيطرة على الأجواء والمياه الإقليمية في اليوم التالي للانسحاب.

 

وربطت الخارجية استعدادها لإنجاح هذا التنسيق بتوضيح النقاط السابقة، مرحبة بإشراف طرف ثالث على آلية هذا التنسيق والانسحاب. كما طالبت إسرائيل بالكف عن الغموض والمناورة والبدء بتفعيل عمل اللجان المتخصصة المنبثقة عن تفاهمات شرم الشيخ.

 

القرارات الأمنية

في موضوع آخر رأى الكاتب والمحلل السياسي هاني المصري في صحيفة الأيام ذاتها أن الخلط بين توفير الأمن وعملية جمع السلاح غير القانوني من الجميع هو المسؤول إلى حد كبير عن عدم النجاح والتقدم على طريق تحقيق الأمن والأمان.

 

"
إسرائيل ستحاول مجددا العودة إلى نغمة إيجاد أجهزة أمنية مهمتها الأساسية حماية أمن الاحتلال وجعل ذلك شرطا لإحياء المفاوضات والتقدم في عملية السلام وتنفيذ الالتزامات الإسرائيلية
"
هاني المصري/الأيام
وتوقع تحت عنوان "على هامش القرارات الأمنية الأخيرة" أن إسرائيل ستحاول مجددا العودة إلى نغمة إيجاد أجهزة أمنية مهمتها الأساسية حماية أمن الاحتلال وجعل ذلك شرطا لإحياء المفاوضات والتقدم في عملية السلام وتنفيذ الالتزامات الإسرائيلية، لكن مثلما فشلت في السابق في تحقيق هدفها يمكن أن تفشل حاليا وبدون الوقوع بالضرورة في الأخطاء والخطايا السابقة.

 

وشدد على أن الإصرار الفلسطيني على تنفيذ الالتزامات الفلسطينية والإسرائيلية بصورة متبادلة ومتزامنة وحسبما تنص عليه خارطة الطريق في ظل عدم اكتراث إسرائيل كليا بخريطة الطريق، يقدم طوق النجاة للفلسطينيين سلطة وشعبا.

 

وخلص المصري إلى أنه بدون إنهاء الاحتلال أو نشوء وضع سياسي يشهد أفقا سياسيا حقيقيا قادرا على إنهاء الاحتلال لا بد من التمسك بحق الشعب الفلسطيني في المقاومة واستخدام هذا الحق كلما كان ذلك ضروريا لأن هذه الطريق هي أقصر الطرق وأسهلها لتحقيق السلام.

 

البنك الدولي

أعرب وزير الاقتصاد الوطني المهندس مازن سنقرط في تصريحات نشرتها صحيفة القدس عن قلقه من تقرير حديث للبنك الدولي، موضحا أن التقرير أخذ منحى تدريجيا في التعامل مع الالتزامات الحكومية الإسرائيلية ويحاول التكيف مع التوجهات الجديدة والشروط والمعايير الإسرائيلية في التعامل مع الجدار الفاصل وتنفيذ الالتزامات المطلوبة.

 

وشدد على أهمية وجود طرف ثالث حيادي في العلاقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في مواضيع المعابر والحدود ومحاسبة كل طرف على مدى التزامه بالاستحقاقات المطلوبة منه.

 

"
البطريرك أيرينيوس لم يتجاوب ولم يعط الفرصة للتعاون مع الطرف الفلسطيني وهناك تسويف ومماطلة في الوعود من قبل البطريركية
"
طوباسي/القدس
أيرينيوس يماطل

في موضوع مختلف نقلت القدس عن مروان طوباسي عضو اللجنة الوزارية المكلفة بالتحقيق في تسريب الممتلكات الأرثوذكسية في القدس قوله إن البطريرك أيرينيوس الأول لم يتجاوب مع مطالب اللجنة القانونية المنبثقة عن لجنة التحقيق الموسعة والمتعلقة بإعطاء وكالة وتفويض إلى أعضاء اللجنة القانونية كما تم الاتفاق على ذلك سابقا.

 

وأضاف أن يوم أمس كان الموعد الأخير الذي كان متفقا عليه لقيام البطريك بتسليم هذا التفويض والصيغة المطلوبة فلسطينيا للمحامين إلا أنه لم يسلمه، مضيفا أن "البطريرك لم يتجاوب ولم يعط الفرصة للتعاون مع الطرف الفلسطيني وهناك تسويف ومماطلة في الوعود من قبل البطريركية".

 

الانتخابات البلدية

نقلت صحيفة الحياة الجديدة عن المدير العام للمكتب التنفيذي للجنة العليا للانتخابات المحلية فراس باغي قوله إن عدد المرشحين الإجمالي للمرحلة الثانية من انتخابات المجالس المحلية بلغ 2769 مرشحا.

 

وأضاف أن هناك أكثر من 500 رقيب محلي في الضفة الغربية وغزة لمتابعة العملية الانتخابية، إضافة إلى 30 مراقبا دوليا و70 مراقبا فرنسيا و10 مراقبين من اتحاد المجالس المحلية الأوروبية.

 

"
تقدم مواطن بقضية ضد مستشفى إسرائيلي يطالبه بتعويض لقيام أطباء يعملون فيه بسرقة أعضاء من جسد ولده وزرعها لإسرائيليين كانوا يعانون من أمراض مختلفة
"
الحياة الجديدة
مقاضاة صحية

من جهة أخرى أفادت صحيفة الحياة الجديدة بأن مواطنا تقدم بقضية ضد مستشفى إسرائيلي يطالبه بتعويض لقيام أطباء يعملون فيه بسرقة أعضاء من جسد ولده الذي توفي في حادث سير عام 1998، وزرعها لخمسة إسرائيليين كانوا يعانون من أمراض مختلفة.

 

ونقلت الصحيفة عن المحامي راضي الجعبة قوله إن الأب منذ ذلك الحين وهو يسعى إلى رفع قضييته أمام المحاكم الإسرائيلية لمحاكمة الأطباء الذين سرقوا أعضاء من جسد ابنه، مشيرا إلى أنه تولى القضية بالتعاون مع محام إسرائيلي في تل أبيب وأنهما رفعا القضية أمام المحكمة.

________________

مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة