أستراليا تحتجز حنيف بمركز للمهاجرين   
الاثنين 1428/6/29 هـ - الموافق 16/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)
هيئة الادعاء العام الأسترالية في طريقها إلى المحكمة (رويترز)     

سارعت السلطات الأسترالية إلى وضع الطبيب الهندي محمد حنيف رهن الاحتجاز مجددا رغم صدور حكم قضائي بالإفراج المكفول عنه.

 

وقررت المحكمة الإفراج عن حنيف بكفالة من الاتهامات الموجهة له بتوفير دعم جماعة إرهابية لها صلة بتفجيرات فاشلة لسيارات ملغومة في بريطانيا في يونيو /حزيران الماضي.

 

ولم يتردد وزير الهجرة الأسترالي كيفن إندروس في مؤتمر صحفي قبل قرار الإفراج عن الطبيب الهندي في توجيه الاتهام له، وقال "أشتبه بشكل منطقي أن له صلة أو كانت له صلة بأشخاص متورطين في نشاط إجرامي وسلوك إجرامي (أعني الإرهاب) في المملكة المتحدة".

 

وأضاف إندروس أن تأشيرة العمل الممنوحة لحنيف قد ألغيت "لأنه رسب في اختبار المهنية" ولذلك تم نقله إلى مركز احتجاز المهاجرين بانتظار محاكمته، فيما يتوقع أن تكون الجلسة المقبلة يوم 31 أغسطس/آب المقبل.

 

وكان الطبيب الهندي قد اعتقل في مدينة بريسبان في الثاني من يوليو/تموز الجاري، فيما سمح القاضي بالإفراج عنه بكفالة قدرها 8688 دولارا أميركيا إثر جلسة محاكمة له صباح اليوم الاثنين رأت أنه لا يشكل أي خطر في حال سفره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة