تجدد الاشتباكات العنيفة في أثينا بين الطلبة والشرطة   
الجمعة 1429/12/21 هـ - الموافق 19/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)
المحتجون أضرموا النيران أثناء اشتباكهم مع عناصر الشرطة بأثينا (الفرنسية)

تجددت الاشتباكات العنيفة في أثينا الخميس, حيث ألقى المحتجون قنابل حارقة وحجارة على عناصر الشرطة خارج مقر البرلمان, فيما تعطلت الرحلات الجوية على خلفية الاحتجاجات المتواصلة على مقتل فتى برصاص الشرطة قبل نحو أسبوعين.
 
واشتبك الطلبة الذين كانوا يلوحون بالأعلام الحمراء مع الشرطة التي ردت بدورها بإلقاء القنابل المسيلة للدموع لتفريق الحشود من مقر البرلمان بأثينا.
 
وشارك بالاحتجاجات نحو 7000 شخص, حيث نددوا بإصلاحات التعليم والمعاشات, وانتقدوا ما وصفوه بفشل الحكومة في حماية اليونانيين من آثار الأزمة الاقتصادية.
 
وفي مدينتي سالانيك الشمالية ولاميا وسط البلاد خرجت مظاهرات لعمال نقابات وطلاب ومدرسين أيضا. وقال متحدث باسم الاتحاد العام لعمال اليونان إن الاحتجاجات ستتواصل حتى العام القادم.
 
وتسبب التوقف عن العمل لمدة ثلاث ساعات من عمال القطاع العام بوقف كل الرحلات الجوية من وإلى مطار أثينا الدولي. كما أضرب عن العمل أيضا الأطباء والمدرسون.
 
إصابة فتى
"
اقرأ:
-
ساحة في اليونان ليست كبقية الساحات

- في اليونان رصاصة "طائشة" فجرت الاحتقان
وجاءت الاشتباكات الجديدة فيما أفاد مراسل الجزيرة نت بأن فتى يونانيا أصيب مساء أمس بعيار ناري غرب أثينا.
 
ونقل الفتى الذي أصيب بعيار ناري في يده بينما كان مع مجموعة من أصحابه في منطقة بيريستيري إلى المستشفى حيث لا يزال يخضع للعلاج. وذكر أصحاب الفتى أنهم سمعوا إطلاق نار مرتين في المنطقة.
 
ونفت الشرطة أن يكون أي من عناصرها موجودا في المنطقة تلك الساعة، كما ذكرت أن المراهق مصاب بطلق من بندقية ضغط.

وكان المحتجون دعوا في وقت سابق لتوسيع المظاهرات إلى كامل القارة الأوروبية تضامنا مع احتجاجاتهم المقررة اليوم.
 
وكتب المحتجون على لافتتين كبيرتين علقتا فوق معلم أكروبوليس التاريخي الشهير "مقاومة" باللغات الإنجليزية والإسبانية والألمانية إضافة إلى اليونانية. وكتب أيضا "الخميس 18 ديسمبر مظاهرات في كامل أوروبا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة