مستسلم سعودي يناشد زملاءه تسليم أنفسهم   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

حث المواطن السعودي عثمان العمري -الذي كان ثاني المستجيبين للمهلة التي أصدرتها السلطة السعودية لمن تصفهم بالإرهابيين- زملاءه السابقين على أن يتبعوا خطاه ويسلموا أنفسهم ويستفيدوا من هذه المهلة.

وقال العمري المدرج اسمه على قائمة تضم 26 مطلوبا إنه عرف طريق الصواب وإنه يشعر بالندم الشديد لماضيه، وأضاف خلال مقابلة صحفية "البعض قال إن العفو مجرد خدعة، ولكني أؤكد لهم أنه ليس كذلك"، مشددا على أن تجاهل هذه المهلة ليس من مصلحتهم.

ودعا العمري بقية المطلوبين إلى عدم الالتفات إلى كل ما سمعوه عن سوء المعاملة من جانب السلطات، غير أنه لم يعترف خلال المقابلة التي أذاعها التلفزيون السعودي بانتمائه إلى الجناح المحلي لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن، ولم يفصح عما إذا كان ضالعا بشكل مباشر في الموجة الأخيرة من أعمال العنف بالمملكة.

وتحدث العمري بهدوء مشبها السنوات التي قضاها طريدا بمن يتحرك إلى الخلف في الظلام، وقال إنه سعيد جدا لأنه أصبح بإمكانه أخيرا أن يرى عائلته ثانية وأن يتحرك بحرية دون خوف من أن يعتقل.

وأوضح مسؤولون سعوديون أن المملكة ستسقط الاتهامات ضد الذين يسلمون أنفسهم، لكنهم أضافوا أن عائلات ضحاياهم سيكون لها الحق في المطالبة بإنزال العقوبة بهم.

وقد أذاع التلفزيون السعودي يوم الثلاثاء الماضي مقابلة مماثلة مع صعبان الشهري أول من سلم نفسه مستفيدا من العفو، وتبدو هذه المقابلات جزءا من حملة إعلامية من جانب السلطات لتأليب الرأي العام ضد تنظيم القاعدة الذي تكهن فرعه في السعودية بفشل العفو.

السعودية ترفض الإعلان عن اسم الشخص الذي قتل في اشتباكات أمس (رويترز)
ليس الرشود

من جهة أخرى نفى أمير منطقة الرياض الأمير سطام بن عبد العزيز أن يكون الشخص الذي لقي مصرعه أمس في حي القدس شرقي الرياض هو المطلوب عبد الله الرشود.

وقال الأمير سطام بعد الصلاة على جثمان أحد رجال الجيش قتل في اشتباكات أمس "إن من قتل هو أحد الإرهابيين الخطيرين الذين قاموا بالعديد من العمليات الإرهابية في المملكة"، غير أنه امتنع عن الإفصاح عن اسمه.

وكان مصدر أمني سعودي أعلن أمس أن "المنظر الشرعي عبد الله محمد رشاد الرشود وهو من أخطر المطلوبين قتل في اشتباك" أمس في حي القدس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة