غناسينغبي يتخلى عن منصبه رئيسا لتوغو   
السبت 1426/1/18 هـ - الموافق 26/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:13 (مكة المكرمة)، 0:13 (غرينتش)
غناسينغبي رضخ للضغوط الدولية وقبل تحدي الانتخابات (الفرنسية)

أعلن فور غناسينغبي أياديما رئيس توغو استقالته من منصبه كرئيس للبلاد وأنه سيرشح نفسه في الانتخابات التي ستجرى في البلاد منتصف أبريل/نيسان القادم.
 
وقال غناسينغبي في كلمة بثتها وسائل الإعلام إنه تقدم باستقالته من أجل ضمان الشفافية في الانتخابات وإعطاء فرص متساوية لكل المرشحين.
 
وجاء هذا الإعلان بعد ساعات من اختياره من قبل تجمع شعب توغو (الحزب الحاكم) زعيما للحزب ومرشحا للانتخابات.
 
وتجيء هذه الخطوة على خلفية ضغوط دولية هائلة طالبت بتنحية الرئيس الشاب لخرقه الدستور، تجلى أبرزها في الإجراء الذي اتخذته المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا والتي علقت عضوية توغو وفرضت عقوبات عليها تشمل حظر سفر المسؤولين واستدعاء السفراء المعتمدين في لومي فضلا عن حظر بيع الأسلحة لهذه الدولة.
 
وكان غناسينغبي أوضح أمس الجمعة خلال زيارة له لليبيا أن الأزمة التي تشهدها توغو في طريقها إلى الحل وفقا للإجراءات الدستورية. مضيفا أنه سيتخذ خطوات مهمة في هذا المنحى بما يتفق مع القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي ودستور البلاد.
 
واعتلى غناسينغبي السلطة بتأييد من الجيش والبرلمان خلفا لوالده في السابع من الشهر الجاري مما أثار معارضة داخلية شديدة وغضبا أفريقيا ودوليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة