اتفاق ينهي عقدين من النزاع بين إندونيسيا وفيتنام   
الخميس 1424/4/26 هـ - الموافق 26/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميغاواتي سوكارنو بوتري (أرشيف - الفرنسية)

وقعت فيتنام وإندونيسيا اليوم اتفاقا لرسم الحدود البحرية في منطقة ناتونا الغنية بالنفط والغاز ينهي نزاعا استمر 20 عاما بين البلدين. وألغى البلدان بموجب الاتفاق الجديد شروط إصدار تأشيرات الدخول لمواطني الدولتين.

وأشرفت الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري في ثاني زيارة لها إلى فيتنام على الاتفاق.

وبالإضافة إلى رسم الحدود البحرية فإن الاتفاقية تنظم عمليات التنقيب الإضافية عن الغاز والنفط في منطقة ناتونا البحرية التي تزخر بهذه الثروة. كما يشمل الاتفاق السماح لمواطني البلدين بزيارة الدولة الأخرى دون تأشيرات.

وذكرت مؤسسة بولوج الإندونيسية الحكومية للإمدادات الأسبوع الماضي أنها تأمل في الاتفاق على صفقة مع فيتنام بمائة مليون دولار لشراء الأرز والسكر مقابل مساعدات فنية في مصنع للأسمدة.

وتستورد فيتنام السماد ومنتجات تكرير النفط من إندونيسيا مقابل تصدير الأرز والنفط الخام. وفي العام 2002 اشترت إندونيسيا -وهي مستهلك رئيسي للأرز الفيتنامي- 800 ألف طن من الحبوب من فيتنام.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية في فيتنام أن إجمالي حجم التجارة بين البلدين بلغت 693 مليون دولار عام 2002.

وتزخر منطقة ناتونا الواقعة في بحر الصين الجنوبي بين جزيرة بورنيو وشبه جزيرة ماليزيا بالغاز والنفط مع احتمال وجود نحو 2.8 مليار برميل بها. وتمتلك إندونيسيا منشأة كبيرة للغاز في المنطقة وتمد سنغافورة بإنتاجها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة