القاهرة تؤجل الحوار الفلسطيني بطلب من حماس   
السبت 1429/11/11 هـ - الموافق 8/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:17 (مكة المكرمة)، 13:17 (غرينتش)
حماس أكدت أن الحوار يحتاج إلى مزيد من الوقت كي ينضج (الفرنسية-أرشيف)
 
قررت الحكومة المصرية رسميا تأجيل مؤتمر الحوار الفلسطيني الذي كان مقررا أن يبدأ في القاهرة الاثنين المقبل بناء على طلب رسمي من حركة المقاومة الإسلامية (حماس). في غضون ذلك وصلت إلى غزة سفينة أوروبية أخرى في إطار محاولات كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع.
 
وذكر مدير مكتب الجزيرة في القاهرة أن حماس قررت تأجيل الحوار لفترة غير محددة بهدف إنضاجه، واعتبرت أن الظروف الحالية غير مواتية لمثل هذا الحوار في ضوء ما تسميه استمرار عملية الاعتقال السياسي لعناصرها وتصفية وجودها السياسي في الضفة الغربية على يد أجهزة الأمن الفلسطينية.
 
وأضاف المراسل أن القاهرة أبلغت عضو اللجنة المركزية في حركة التحرير الفلسطيني (فتح) نبيل شعث بقرار التأجيل.
 
وكانت حماس أبدت بعض الملاحظات على الورقة المصرية للمصالحة وطالبت بتعديلها، إلا أن مصادر مصرية أكدت أن القاهرة رفضت إجراء أي تعديل عليها.
 
وفي تصريح للوكالة الفرنسية قال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم إن حماس قررت عدم المشاركة بمؤتمر المصالحة بسبب "استمرار الرئيس (الفلسطيني) محمود عباس بإضعاف حركة حماس، وعدم إطلاقه معتقلي الحركة في الضفة الغربية".
 
وقد ذكر مراسل الجزيرة في دمشق أن الفصائل الفلسطينية اجتمعت في العاصمة السورية وقررت ثلاثة مطالب قبل استئناف الحوار، وهي الإفراج عن جميع معتقلي حركة حماس بالضغة الغربية، والتعامل مع كل الفصائل المعارضة لاتفاق أوسلو على قدم المساواة، وأن يبقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مشاركا في جميع مراحل الحوار وليس فقط في جلسة الافتتاح.
 
بدوره انتقد نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس عباس بشدة قرار حماس وحملها "مسؤولية فشل المحادثات وخسارة فرصة استرداد الوحدة الفلسطينية ووقف الانقسام" الداخلي، نافيا اعتقال عناصر من حماس.
 
كما صرح رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة سلام فياض أثناء مؤتمر صحفي في جنين مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن على حركة حماس الابتعاد عن المماطلة والتردد وفرض الشروط المسبقة، وحثها على الذهاب إلى مؤتمر الحوار إذا كانت تريد عودة الوحدة للشعب الفلسطيني.
 
وكان الرئيس الفلسطيني أكد أمس أثناء مؤتمر صحفي مع رايس من رام الله عدم وجود معتقلين على خلفية سياسية وإنما على خفليات أمنية.
 
السفينة الأوروبية هي الثالثة التي تصل إلى غزة (الجزيرة)
سفينة الكرامة
وفي إطار آخر وصلت إلى قطاع غزة صباح اليوم سفينة أوروبية جديدة قادمة من ميناء مدينة لارنكا القبرصي، تعد الثالثة التي تصل إلى القطاع في محاولة لكسر الحصار الذي تفرضة إسرائيل عليه منذ يونيو/ حزيران.

وشارك في الرحلة وزيرة بريطانية سابقة وأعضاء في برلمانات أوروبية. وتأمل الهيئة المنظمة لرحلة سفينة "الكرامة" تثبيت خط لارنكا-غزة ليكون طريقا بحريا بين سكان القطاع والعالم.

وذكر مراسل الجزيرة في غزة أن زيارة الوفد للقطاع ستستغرق ثلاثة أيام يزورون فيها عددا من المستشفيات والمعابر، كما سيلتقون رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية وعددا من السياسيين الفلسطينيين في إطار برنامج حافل للوفد الذي يرغب بنقل صورة واقعية عما يجري إلى مختلف برلمانات العالم.

كما يعتزم المشاركون في هذه الرحلة توزيع كميات من الأدوية والمعدات الطبية ولقاء مئات الطلبة الذين حرموا من متابعة دراستهم بالخارج.
 
اشتباك
ميدانياً قالت مصادر من حركة حماس ومسعفون فلسطينيون إن جنودا إسرائيليين تبادلوا إطلاق النار مع نشطاء فلسطينيين اليوم قرب خان يونس في قطاع غزة.
 
وأوضحت المصادر أن الاشتباك وقع عندما توغلت قوات إسرائيلية قرب بلدة خان يونس ما دفع نشطاء حماس المنتشرين في المنطقة إلى إطلاق النيران. ولم يصدر تعليق فوري من الجيش الإسرائيلي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة