ميركل تخفف لهجة تصريحاتها حول غوانتانامو   
الأحد 1426/12/9 هـ - الموافق 8/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)
ميركل: ما ذكرته رأي شخصي, لكنني أسعبر عنه في ألمانيا وخارجها (الفرنسية)
قالت المستشارة الألمانية أنجلا ميركل إنها لن تطالب الرئيس الأميركي جورج بوش الذي تلتقيه هذه الجمعة بواشنطن، بإغلاق معتقل غوانتانامو, لكنها ستبلغه وجهة نظرها بأنه "يجب إيجاد طرق أخرى للتعامل مع المساجين".
 
وبذلك تكون ميركل خففت لهجة تصريحات سابقة لأسبوعية دير شبيغل -في لقاء ينشر بعد غد- اعتبرت فيها أن "مؤسسة مثل غوانتانامو لا يمكنها أن تستمر في الوجود على هذا الشكل على المدى الطويل", قائلة إنها ستثير الموضوع مع الرئيس بوش.
 
ففي مؤتمر صحفي اليوم بمدينة هاينز بجنوب غرب ألمانيا بعد لقاء مع الحزب المسيحي الديمقراطي المحافظ، شددت ميركل على أن تصريحاتها لـ(دير شبيغل) تعكس رأيا شخصيا "ستعبر عنه في أي مكان آخر كما عبرت عنه في ألمانيا", مشددة على أن محادثاتها مع زعماء الدول "ليست لرفع المطالب, وإنما لتبادل الأفكار".
 
وقد أبدى الاشتراكيون الديمقراطيون شركاء ميركل في التحالف الحكومي رضاهم عن تصريحاتها.
 
وقال زعيم الكتلة النيابية في الحزب فولتر كولبوف "إن معسكر غوانتانامو يجب أن يغلق, فنظام غوانتانامو كان ومازال سيئا, وكان ومازال متناقضا في مع الاتفاقيات والمعايير القانونية الدولية".
 
رأب الصدع
وتحاول ميركل التي وصلت إلى السلطة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، رأب الصدع الذي خلفته فترة سلفها غيرهارد شرويدر في العلاقات مع الولايات المتحدة, بسبب معارضته الحرب على العراق, وإن شددت على أنها ترفض مشاركة الجنود الألمان في الجهد الأمني هناك.
 
وبعد واشنطن تنتقل ميركل إلى روسيا التي وصفت العلاقة معها بأنها "علاقة شراكة إستراتيجية"، عكس "علاقة الصداقة" مع الولايات المتحدة.
 
وقالت ميركل إن القيم التي تجمع ألمانيا بالولايات المتحدة أكثر من القيم التي تجمعها بروسيا, مبدية قلقها للقانون الروسي الجديد الذي يعطي الكرملين سلطة أكبر على المنظمات غير الحكومية.
 
وستأتي زيارة ميركل إلى روسيا في أعقاب أزمة أسعار الغاز بين روسيا وأوكرانيا التي انتهت باتفاق لضبط الأسعار على مدى خمس سنوات, لم يخفف مع ذلك مخاوف أوروبا على أمنها في مجال الطاقة.
 
وقالت ميركل إن هناك حاجة "للقيام بكل شيء لاقتصاد الطاقة بأكبر شكل مكمن, والتنويع في مصادرنا", مضيفة أن ألمانيا ستحاول تفادي أن تكون روسيا ممونها الوحيد بالغاز.


 

 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة