التغييرات المناخية تزيد أعاصير الأطلسي   
الثلاثاء 1428/7/17 هـ - الموافق 31/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:57 (مكة المكرمة)، 22:57 (غرينتش)
الأعاصير زادت إلى المثلين في القرن الأخير (رويترز-أرشيف) 

عزت دراسة علمية سبب زيادة عدد الأعاصير في المحيط الأطلسي إلى التغير المناخي.

وقال باحثون من المركز الوطني الأميركي للأبحاث الجوية ومعهد جورجيا للتكنولوجيا إن عدد الأعاصير في المحيط الأطلسي زاد في موسم واحد في المتوسط إلى المثلين خلال القرن الأخير.

وأشاروا إلى أن ذلك عائد إلى حد ما لارتفاع درجة حرارة المسطحات المائية وتغير أنماط الرياح الناجم عن ارتفاع حرارة الأرض خلال الـ100 عام الماضية بواقع 1.3 درجة فهرنهايت.

ومنذ سنوات يعكف باحثون مختصون على دراسة ما إذا كان التغير المناخي الناجم عما يعرف بظاهرة الاحتباس الحراري التي تنتج عن تصاعد غازات السيارات والمصانع والأنشطة الإنسانية الأخرى تؤدي لمزيد من العواصف والأعاصير.

ووجد فريق البحث أن هناك ثلاث فترات منذ العام 1900 زاد فيها متوسط عدد العواصف المدارية والأعاصير في الأطلسي بشكل كبير ثم استقرت بعد ذلك.

فمن العام 1900 إلى العام 1930 شهد موسم الأعاصير الاطلسية ست عواصف في المتوسط، كان من بينها أربعة أعاصير ومن العام 1930 إلى العام 1940 ارتفع المتوسط السنوي إلى 10 عواصف كان منها خمسة أعاصير.

ومن العام 1995 حتى العام 2005 ارتفع المتوسط إلى 15 كان من بينها ثمانية أعاصير.

وقالت المجموعة البحثية إن تغيرات في حرارة سطح الماء حدثت قبل فترات تزايد الاعاصير مع ارتفاع قدره 0.7 درجة فهرنهايت قبل فترة 1930 وزيادة مماثلة قبل فترة 1995.

وخلصت إلى أن هذه الأرقام مؤشر قوي على أن التغير المناخي عامل رئيسي في زيادة عدد الأعاصير الأطلسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة