تلاقي الحضارات يتجسد بمهرجان تونسي للموسيقيين الشباب   
الاثنين 12/2/1429 هـ - الموافق 18/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:46 (مكة المكرمة)، 23:46 (غرينتش)

فضاء النجمة الزهراء بسيدي بوسعيد
احتضن المهرجان (الجزيرة نت-أرشيف)

اختتمت أمس الدورة الرابعة من مهرجان "بارعون شبان" بعرض تونسي فرنسي أوكراني بمركز الموسيقى العربية والمتوسطية "النجمة الزهراء" بضاحية سيدي بوسعيد شمال العاصمة التونسية.

ويهدف هذا الحدث الموسيقي الذي افتتح في التاسع من الشهر الحالي إلى إتاحة الفرصة للعازفين الشبان من الشرق والغرب للتعريف بتجاربهم والتلاقي مع موسيقيين آخرين.

وحضر حفل الاختتام جمهور غفير تدفق على مركز الموسيقى العربية والمتوسطية واستمتع بعروض قدمها عازف الأكورديون الفرنسي الشاب جوليان غونزالس.

وقدم غونزالس معزوفات منتقاة من روائع الموسيقى الكلاسيكية الأوروبية وموسيقى الجاز، وقدمت أثناء العرض رقصة أوكرانية قادت الجمهور إلى عالم سحري.

نافذة على العالم
وشارك في المهرجان موسيقيون لا تتجاوز أعمارهم 25 عاما من إيطاليا وهولندا وألمانيا وروسيا وسوريا وتركيا والمغرب والبرازيل وفرنسا وأوكرانيا وتونس.

وقالت إيلزا شيفانو من المعهد الفرنسي للتعاون المساهم في تنظيم المهرجان "هذا الحدث الموسيقي هو نافذة تفتح على العالم لتعزز التنوع الثقافي والفني".

وفي جزء ثان من الحفل قدم التونسي نضال الجبالي العازف على آلة الكمنجة (الكمان) برفقة عازف على البيانو مقطوعات موسيقية خالدة انتشى لها الحاضرون خصوصا عند سماعهم معزوفات شهيرة لبيتهوفن.

ويعتبر مركز الموسيقى العربية والمتوسطية "النجمة الزهراء" المنظم للمهرجان أرشيفا حقيقيا للتراث الموسيقى التونسي، حيث يحتفظ بنحو عشرة آلاف ساعة من التسجيلات الموسيقية التونسية تم تجميعها من الريف والحضر في تونس وتم تصنيفها وحفظها في الخزينة الوطنية للتسجيلات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة