محكمة فلبينية تحكم بإعدام ثلاثة إسلاميين   
الجمعة 1426/9/26 هـ - الموافق 28/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:26 (مكة المكرمة)، 15:26 (غرينتش)
هجوم الحافلة أسفر عن مقتل أربعة أشخاص (الفرنسية)
أصدرت محكمة فلبينية حكما بإعدام ثلاثة إسلاميين بينهم إندونيسي بعد إدانتهم بتفجير حافلة قتل فيها أربعة أشخاص بمانيلا في فبراير/شباط الماضي. ويعد هذا الحكم الأول من نوعه منذ خمسة أعوام.
 
وجاء الهجوم الذي وقع بالحي المالي بالعاصمة الفلبينية في إطار هجمات منسقة ضربت أيضا مدينتين في جزيرة مينداناو المضطربة, وأسفرت الهجمات عن مقتل 12 شخصا وإصابة نحو 100 آخرين بجروح.
 
ومن بين المدانين إندونيسي يعرف باسم رحمات زكي ويشتبه في أنه ينتمي إلى تنظيم الجماعة الإسلامية التي ينسب إليها منفذو التفجيرات في جزيرة بالي وهجمات أخرى في المنطقة.
 
أما المتهمان الآخران فهما الفلبينيان جمال باهاران المعروف باسم تاباي وأنجيلو ترينيداد المعروف باسم خليل، اللذان يشتبه في أنهما أعضاء في جماعة أبو سياف.
 
وينسب إلى جماعة أبو سياف أسوأ هجوم في الفلبين وهو إغراق عبارة بالقرب من مانيلا في فبراير/شباط عام 2004 قتل فيها أكثر من 100 شخص.
 
وسينفذ حكم الإعدام في الفلبين بالحقن بمادة قاتلة بعد أن تأكدت محكمة مدينة ماكاتي أن الرجال الثلاثة مذنبون استنادا إلى الأدلة التي قدمها ضحايا وشهود الهجوم على الحافلة في مانيلا.
 
من جهته أعرب محامي الدفاع عن المتهم الإندونيسي رحمات, عن امتعاضه من الحكم, مؤكدا أنه سيستأنف الحكم أمام المحكمة العليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة