إندبندنت: بريطانيا ترشو زعماء قبائل أفغان لمحاربة طالبان   
الأربعاء 1429/11/29 هـ - الموافق 26/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:08 (مكة المكرمة)، 17:08 (غرينتش)
أطفال أفغان يلعبون مع جندي بريطاني بإحدى ضواحي كابل في يوليو/تموز الماضي (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة إندبندنت أن الحكومة البريطانية تخطط لتقديم رشى نقدية لزعماء القبائل في ولاية هلمند الأفغانية في إطار مشروع مثير للجدل أطلق عليه "صحوة الأفغان" بهدف تحفيزهم لمحاربة طالبان.
 
وقالت الصحيفة اليوم إن الإستراتيجية الجديدة تجيء وسط ازدياد العنف في كافة أرجاء أفغانستان وتصاعد الخسائر في صفوف القوات البريطانية في هلمند حيث تتمركز هذه القوات.
 
وأشارت إلى أن هذه الإستراتيجية شبيهة بمجالس صحوة العشائر في محافظة الأنبار العراقية والتي ساعدت على توحيد العشائر السنية في المحافظة ضد عناصر تنظيم القاعدة في العراق، في حين بدأت مليشيات قبلية مماثلة في باكستان في تعبئة الناس ضد عناصر القاعدة وطالبان هناك.
 
وأضافت الصحيفة أن زعماء العشائر في هلمند سيتم اختيارهم بواسطة حاكم الولاية غلاب منغال، ومن المتوقع أن يتقاضوا حوالي 800 جنيه إسترليني سنويا مقابل مشاركتهم في اجتماعي "شوري" شهريا. لكن منتقدين للخطة يخشون أن تكون هذه المبالغ المالية وسيلة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لرشوة زعماء القبائل لكسب أصواتهم في الانتخابات المقرر إجراؤها العام المقبل.
 
قتلى من طالبان
على الصعيد الميداني أعلن الجيش الأميركي اليوم الأربعاء أن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة قتلت عشرة مسلحين في عمليتين منفصلتين استهدفتا قادة لحركة طالبان مطلوبين في جنوب شرق أفغانستان.
 
وأوضح الجيش الأميركي أن إحدى العمليتين اللتين شنتا أمس الثلاثاء استهدفت قائدا بارزا لطالبان في منطقة بكتيا زورمات والذي يعتقد أنه يتولى مسؤولية الاتصالات بين تنظيم القاعدة وحركة طالبان وساعد في انتقال مقاتلين أجانب إلى  أفغانستان.
 
وأضاف في بيان أن خمسة مسلحين قتلوا أثناء العملية إلا أن البيان لم يذكر اسم القائد ولم يوضح ما إذا كان من بين القتلى أم لا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة