حماس تنفي وجود خلافات داخل قياداتها وتؤكد وحدة صفوفها   
الثلاثاء 1430/1/16 هـ - الموافق 13/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:25 (مكة المكرمة)، 0:25 (غرينتش)
حمدان أكد أن صمود المقاومة في الميدان يؤكد وحدة الصف الفلسطيني (الجزيرة نت)
 
نفت مصادر قيادية في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الداخل والخارج وجود أي تباين في مواقفها من المبادرة المصرية، وأكدت أن الشائعات إزاء وجود انقسامات داخل الحركة ما هو إلا تعبير عن إفلاس إسرائيل ومحاولتها شن حرب نفسية.
 
فمن جهته أكد ممثل حماس في لبنان أسامه حمدان وجود توافق كامل بين قيادات الحركة على ضرورة الصمود في أرض المعركة، مشيراً إلى أن أداء المقاومة في الميدان يعكس هذا التوافق.
 
وذكر في حديث مع الجزيرة اليوم أن إسرائيل بعد أن فشلت في الميدان في تحطيم الحركة، بدأت تحاول شن حرب نفسية بترديد نغمة وجود انقسامات.
 
وأوضح حمدان أن وفد الحركة الذي أجرى مفاوضات مع الحكومة المصرية حول مبادرتها لوقف إطلاق النار في غزة سيعود إلى القاهرة في وقت لاحق بعد التشاور مع قيادة حماس في دمشق، حاملاً معه مطالب الحركة بشأن تغيير المبادرة.
 
وقال أيضا إن وفد حماس في القاهرة عندما وجد نقاطاً جديدة خارج التفويض الممنوح له طلب العودة إلى رأي القيادة في دمشق، إلا أنه شدد أن ما يهم الحركة هو توافق مصري فلسطيني حول موضوع وجود القوات الدولية والذي ترفضه حماس.
 
المصري قال إن تصريحات مشعل تشكل عمق الموقف لحركة حماس (الجزيرة نت-أرشيف)
وفي الإطار ذاته نعت عضو بالمجلس التشريعي الفلسطيني عن حماس الحديث عن وجود خلافات داخل حماس بأنه "يعبر عن إفلاس إسرائيل وفشلها في تحقيق أهدافها".
 
وأشار مشير المصري إلى أن خطاب رئيس المكتب السياسي خالد مشعل يشكل "عمق الموقف لحركة حماس" وأن "العدو فشل بالتالي حتى اللحظة في تحقيق أهدافه، ودخل في المرحة الثالثة ولم يستطع اختراق المقاومة".
 
وأكد أن المبادرة المصرية خاضعة للنقاش بين قيادات الحركة في الداخل والخارج، مشيراً إلى أن حماس لا يمكن أن توافق إلا على مبادرة تحفظ خيار المقاومة وتكرس الحقوق والثوابت الفلسطينية.
 
كما شدد على أن الاتفاق إن حصل فسيكون اتفاق تهدئة مؤقتا، وأنه "لا يمكن القبول بتهدئة دائمة أو طويلة الأمد تنهي المقاومة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة