موفاز يؤكد معارضته انسحاب إسرائيل من الجولان   
الأربعاء 30/5/1429 هـ - الموافق 4/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)

موفاز ينصح بتعزيز الاستيطان في الجولان (رويترز-أرشيف)

جدد شاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي والمرشح المحتمل لخلافة إيهود أولمرت المشتبه بضلوعه في فضيحة مالية، معارضته الثلاثاء لأي انسحاب إسرائيلي من هضبة الجولان المحتلة في إطار اتفاق سلام مع سوريا.

وقال موفاز الذي يشغل أيضا منصب وزير النقل للصحافيين أثناء زيارة للجولان إن السوريين "ليسوا ناضجين للسلام" وإن منح هضبة الجولان للسوريين "يعني وجود إيران هنا".

وأضاف موفاز "أعتقد أنه بالإمكان التوصل إلى تسويات بشأن الجولان تتيح التوصل إلى اتفاق سلام طويل الأمد دون التخلي عن هذه الورقة" الرابحة.

ودعا موفاز الإسرائيليين إلى الاستيطان في الجولان "لتعزيز" وجود عشرين ألف شخص يقيمون في الجولان الذي احتلته إسرائيل في 1967، ثم ضمته في 1981، وعبر عن عزمه العيش هناك مع أسرته.

وبعد تجميد مفاوضات السلام بينهما لمدة ثماني سنوات أعلنت سوريا وإسرائيل في 21 مايو/أيار أنهما بدأتا مفاوضات غير مباشرة بوساطة تركية.

وتطالب سوريا باستعادة الجولان بالكامل بما في ذلك منفذ إلى بحيرة طبرية أهم مصدر للمياه العذبة لإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة