لوموند: ساركوزي يراهن على المفاوضات مع سوريا   
الأحد 1429/6/5 هـ - الموافق 8/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:53 (مكة المكرمة)، 4:53 (غرينتش)

على سوريا أن تساعد في عودة لبنان إلى الاستقرار (الفرنسية)
عند وصوله مطار بيروت حث الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اللبنانيين على تنفيذ كافة بنود اتفاق الدوحة، وأعرب عن أهمية ذلك الاتفاق بالنسبة لهم، منبها إلى أن أنظار العالم كله موجهة نحوهم.

وقالت صحيفة لوموند التي أوردت الخبر إن الرئيس الفرنسي جاء برئيس وزرائه ومعظم قادة الأحزاب السياسية الفرنسية ليهنئ كما قال رئيس لبنان الجديد ميشال سليمان، وليؤكد له أن فرنسا تقف إلى جانبه.

وفي حديث لصحيفة النهار بهذه المناسبة قال ساركوزي إن صفحة من صفحات العلاقات السورية الفرنسية قد بدأ طيها، موضحا أن الأزمة التي كانت قائمة في لبنان منذ فترة طويلة كانت تعوق الحوار بين سوريا وفرنسا.

ولكن الرئيس الفرنسي حسب لوموند أكد أنه لن يبدأ الاتصالات مع سوريا حتى تتحقق تغييرات إيجابية ملموسة في لبنان، تكون دليلا على الخروج من الأزمة التي كان يعيشها ذلك البلد.

ونسبت الصحيفة إلى ساركوزي قوله إنه خاطب الرئيس السوري وبين له رغبته في تنفيذ الاتفاق، كما أوضح له أن مفاوضات سوريا مع إسرائيل خطوة في الاتجاه الصحيح، وأنه يشجعها.

وقالت لوموند إن ساركوزي لم يفوت فرصة الإشارة إلى مقتل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحرير والمحكمة الدولية، عندما قال إن المجتمع الدولي مُصرّ على بيان الحقيقة وإعادة العدالة بشأن قتلى الاغتيالات السياسية في لبنان.

وختم ساركوزي كلمته بأمله في أن تشارك سوريا في عودة لبنان إلى دوره التاريخي ووضعه الطبيعي باعتباره بلدا مفتوحا ومزدهرا ومستقرا، تستفيد كل الدول من أمنه واستقراره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة