اتهام أكراد سوريا بتهجير المئات بريف حلب   
الاثنين 1436/10/18 هـ - الموافق 3/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:03 (مكة المكرمة)، 22:03 (غرينتش)

قالت مصادر محلية للجزيرة إن مئات من عائلات بلدة صرين في ريف حلب الشرقي (شمال) تم تهجيرهم من البلدة، من قبل وحدات حماية الشعب الكردية.

يأتي ذلك بعد استعادة هذه الوحدات السيطرة على البلدة من مجموعات تابعة لـتنظيم الدولة الإسلامية كانت تسللت إليها وسيطرت على أجزاء منها بضع ساعات.

وقالت المصادر إن الوحدات الكردية قامت بتجميع مئات الأسر في الساحة العامة في البلدة وطلبت منهم مغادرة منازلهم نحو مناطق سيطرة تنظيم الدولة.

وأضافت المصادر أن أهالي بلدة صرين السورية تظاهروا احتجاجا على تهجيرهم قبل أن تقوم الوحدات الكردية بتفريق المظاهرة بإطلاق الرصاص الحي، مما أوقع إصابات، فيما اعتقلت آخرين.

وقبل نحو أسبوع قال نشطاء سوريون إن وحدات حماية الشعب الكردية اعتقلت عشرات المدنيين العرب، بينهم أطفال في البلدة ذاتها.

وبحسب المصادر ذاتها فإن عناصر من الوحدات اعتقلت نحو 150 مدنيا من صرين تتراوح أعمارهم بين 15 و60 عاما، ونقلتهم إلى مدينة عين العرب (كوباني) في ريف حلب الشمالي، بعد أن وجهت إليهم تهمة الانتماء لتنظيم الدولة.

تجدر الإشارة إلى أن لجان توثيق محلية اتهمت وحدات حماية الشعب الكردية بارتكاب انتهاكات متكررة مؤخرا بحق المدنيين العرب والتركمان في ريف محافظتي الحسكة والرقة، كان آخرها تهجير نحو ثمانية آلاف تركماني من قريتي حمام التركمان الجنوبي وحمام التركمان الشمالي في ريف الرقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة