واشنطن تطالب رعاياها بمغادرة إندونيسيا   
الأحد 1424/1/21 هـ - الموافق 23/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرون إندونيسيون يحرقون دمية للرئيس الأميركي أمام السفارة الاميركية في جاكرتا
أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن أمرت رعاياها بمغادرة إندونيسيا، خشية تعرضهم لهجمات محتملة بسبب تزايد المشاعر المناوئة للأميركيين مع بدء واشنطن غزوها للعراق.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في تحذير صدر أمس "إنه نتيجة لبدء العمليات العسكرية في العراق، فإن التظاهرات ربما تتصاعد هناك، وهو ما يزيد من احتمال تعرض الأميركيين للعنف والأعمال الإرهابية".

وأضافت أن السفارة الأميركية في جاكرتا تلقت معلومات موثوقة بأن ما سمته عناصر متطرفة ربما تخطط لشن هجمات تستهدف المصالح الأميركية.

وطالبت السفارة جميع رعاياها الأميركيين في إندونيسيا بمغادرة هذا البلد، مكررة بذلك تحذيرا أصدرته في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد تفجيرات جزيرة بالي التي قتل فيها نحو 190 شخصا معظمهم من السياح الأستراليين.

وقد شهدت العاصمة جاكرتا اليوم تظاهرات شارك فيها نحو 300 شخص للاحتجاج على الغزو الأميركي للعراق.

ورفع المتظاهرون الذين تجمعوا أمام السفارة الأميركية في جاكرتا لافتات تندد بالرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير وتصفهما بالإرهابيين.

يشار إلى أن عددا من المدن الإندونيسية شهدت في اليومين الماضيين مظاهرات شعبية ضخمة أطلق المتظاهرون فيها هتافات مناوئة للرئيس الأميركي جورج بوش الذي وصفوه بأنه إرهابي. كما قاموا بإحراق العلم الأميركي وتوعدوا واشنطن بتلقي الرد المناسب على عدوانها على الشعب العراقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة