أفراد من فتح وحماس يشكلون تنظيما جديدا ضد الاحتلال   
الأربعاء 1428/8/16 هـ - الموافق 29/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:08 (مكة المكرمة)، 12:08 (غرينتش)
تعددت اهتمامات الصحف الإسرائيلية اليوم الأربعاء، فتحدثت عن اتحاد بين أعضاء من فتح مع حماس وبروز جماعة جديدة، ومباحثات سرية بين حماس والمسؤولين الأمنيين في الاتحاد الأوروبي، وعزم إسرائيل على بناء جدار حدودي مع مصر لوقف ما سمته الإرهاب والتسلل.
 
حزام النار
تحت عنوان رئيسي "فتح وحماس تتحدان في جماعة إرهابية جديدة" كتبت
صحيفة أروتس شيفا اليمينية أن بعض أفراد كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح الذين لم تشملهم قائمة العفو التي أقرها أولمرت قد انضموا إلى حماس وكونوا "عصابة" جديدة أطلق عليها ا
"
فتح وحماس تواجهان مشاكل دبلوماسية ولكن هذا لا يعني عدم اتحادهما في المعركة ضد الاحتلال الإسرائيلي
"
أبو ناصر/أروتس شيفا
سم "حزام النار".
 
ونقلت الصحيفة عن أبو ناصر، قائد الجماعة الجديدة، قوله إن "فتح وحماس تواجهان مشاكل دبلوماسية، ولكن هذا لا يعني عدم اتحادهما في المعركة ضد الاحتلال الإسرائيلي".
 
وذكرت الصحيفة أن الجماعة الجديدة استهلت نشاطها "الإرهابي" بإلقاء قنابل يدوية على الجنود الإسرائيليين في نابلس.
 
ووعد أبو ناصر بتنفيذ المزيد من الهجمات، وأعرب عن أمله أن في يكون هذا التعاون بين الفصيلين احتراما للوحدة الفلسطينية وحمايتها.
 
مباحثات سرية
نقلت صحيفة جيروزالم بوست حصريا عن مسؤولين في السلطة الفلسطينية أن مسؤولي الأمن في الاتحاد الأوروبي عقدوا مباحثات سرية مع قادة حماس في قطاع غزة على مدار الأسابيع القليلة الماضية.
 
وقالت إن المسؤولين في السلطة الفلسطينية لم يفصحوا عن هوية الزوار، باستثناء أنهم ينتمون إلى ثلاث هيئات استخباراتية في الاتحاد الأوروبي.
 
وأضافت الصحيفة أن المسؤولين الأوروبيين اجتمعوا بوزير الخارجية السابق محمود الزهار، وأحمد يوسف المستشار السياسي لرئيس الوزراء إسماعيل هنية.
 
وأشارت إلى أن قادة حماس حثوا المندوبين الأوروبيين على العمل على إنهاء مقاطعة حكومة حماس في قطاع غزة والضغط على إسرائيل لإعادة
فتح معبر رفح بين غزة ومصر.
 
وردا على هذا أبلغت كرستينا غالاتش، المتحدثة باسم كبير مسؤولي
السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، جيروزالم بوست
أنها لا تعلم شيئا عن تلك اللقاءات. كما أنكر المسؤولون بالحكومة الإسرائيلية مثل هذه الاتصالات بين الجانبين.
 
وأكد أحد المسؤولين الإسرائيليين على موقف إسرائيل بضرورة "عدم
التعامل مع حماس وإبقاءها بعيدة عن اللعبة السياسية ما أمكن". واضاف المسؤول أن "حماس منظمة إرهابية وأنها مستمرة في القيام بما
تستطيعه لعرقلة أي فرصة للتقدم".
 
وختمت الصحيفة بأن هذه هي المرة الأولى التي أكدت فيها حماس أن مندوبيها عقدوا مباحثات سرية مع مسؤولين أمنيين في الاتحاد الأوروبي وتأكيدها خلال المباحثات على عدم رغبتها في مواجهة كبيرة مع إسرائيل.
 
"
إسرائيل تدرس بناء جدار حدودي بالتعاون مع مصر لمنع تسلل الإرهابيين والمهربين وطالبي اللجوء السياسي بين البلدين
"
هآرتس
جدار حدودي

كتبت صحيفة هآرتس أن إسرائيل تدرس بناء جدار حدودي بالتعاون مع مصر لمنع تسلل "الإرهابيين" والمهربين وطالبي اللجوء السياسي بين البلدين.
 
وذكرت الصحيفة أن الفكرة برزت عندما التقى نائب رئيس الوزراء حاييم رامون رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان في القاهرة منذ أسابيع قليلة.
 
وعقب زيارة رامون اقترح أولمرت عقد مفاوضات رسمية مع مصر حول الجدار، الأمر الذي لم ترد عليه مصر بعد.
 
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الحكومة الإسرائيلية قولهم باحتمال عدم موافقة مصر على المشاركة في بناء الجدار الذي ستبلغ كلفته  نحو ثلاثة مليارات شيكل إذا قامت إسرائيل بتشييده وحدها، وأن هذه الخطوة من جانب إسرائيل وحدها ستضر بالعلاقات بين البلدين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة