الكوليرا تهدد العراقيين لمدة عامين آخرين   
الأربعاء 1428/11/26 هـ - الموافق 5/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:04 (مكة المكرمة)، 23:04 (غرينتش)

قالت وزارة الصحة العراقية اليوم إن العراق سيظل يعاني من الكوليرا عامين آخرين، الأجل الذي سيتم الانتهاء خلاله من إنشاء شبكة جديدة لتوفير مياه نظيفة وأخرى للصرف الصحي.
 
وقال المفتش العام بوزارة الصحة العراقية عادل عبد الله في مؤتمر صحفي إن مشكلة الكوليرا ستظل مطروحة نظرا لوجود عجز في البنية الأساسية لتوفير مياه نظيفة وفي شبكة الصرف الصحي.
 
وتابع قائلا إنه خلال العامين القادمين ستكون هناك مشروعات لتزويد جميع أحياء بغداد بمياه نظيفة وبكميات كافية وبمشروعات للصرف الصحي، وإنه عندما تنتهي هذه المشروعات فإن الكوليرا ستصبح تاريخا.

وعانى العراق هذا العام من تفشي الوباء القاتل الذي تركز بشكل أساسي في الشمال (كركوك والسليمانية)، لكنه امتد في الآونة الأخيرة إلى العاصمة بغداد.
 
تقرير يونيسيف
وفي الشهر الماضي قال تقرير لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن 20% فقط من العائلات خارج بغداد لديها صرف صحي مناسب، وإن محطات معالجة مياه الصرف الصحي تعمل بمعدل 17% فقط من طاقتها.
 
وتابع التقرير قائلا إن "أمراض الإسهال التي تنقلها المياه تقتل وتصيب الأطفال العراقيين بالمرض أكثر من أي مرض آخر" مضيفا أن "طفلا من كل ثلاثة أطفال عراقيين يمكنه الاعتماد على مصدر آمن للمياه وأن بغداد والمدن الجنوبية هي الأكثر تضررا".
 
ويتعاون اليونيسيف مع منظمة الصحة العالمية من أجل الحد من انتشار المرض في العاصمة ومعالجة المرضى مع قدوم فصل الشتاء في العراق.
 
وتقدم المنظمة للعائلات محاليل لمعالجة الجفاف وأقراصا لتنقية المياه، جرى توزيع ثلاثة ملايين منها على المناطق الأكثر تضررا في بغداد قبل أسبوعين، كما توزع المياه النظيفة على الأحياء الأربعة الأكثر تضررا في بغداد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة