البنتاغون يفشل في تجربة لاعتراض صاروخ بعيد المدى   
السبت 1428/5/10 هـ - الموافق 26/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)
البنتاغون قال إن الهدف من هذا النظام هو التصدي لهجوم نووي محدود (الفرنسية-أرشيف)

فشلت اليوم تجربة أميركية لاعتراض صاروخ بعيد المدى فوق المحيط الهادي بواسطة صاروخ آخر حسب ما أفادته وكالة الدفاع الأميركية المضادة للصواريخ.
 
وقال مدير الوكالة الجنرال هنري أوبرينغ في بيان "إن الصاروخ المستهدف الذي أطلق من جزيرة كودياك في ألاسكا "لم يبلغ العلو الكافي ليعتبر بمثابة تهديد، لذلك لم ينطلق نظام الدفاع المضاد للصواريخ البالستية".
 
وأضاف "هناك دائما خطر حصول هذا النوع من الأمور عندما نستخدم محركات قديمة للصواريخ البالستية العابرة للقارات في أهدافنا".
 
وكان موعد التجربة –وهي الثانية التي تضم كافة عناصر النظام المزمع نشره من أجهزة رادار ومراكز قيادة وصاروخ اعتراضي يحمل شحنة "قاتلة"- قد أرجئ مرارا بسبب سوء الأحوال الجوية.
 
وفي سبتمبر/أيلول 2006 تكللت عملية اعتراض الصاروخ بالنجاح، لكن الهدف منها كان جمع المعلومات حسب الوكالة الأميركية.
 
تشكيك
وشكك خبراء في فعالية برنامج الدرع الأميركية المضادة للصواريخ التي تنوي واشنطن نصبها في بولندا والتشيك. وأكدوا أن هذا البرنامج عاجز عن تمييز صاروخ وهمي معتبرين أن فشل تجربة اليوم سيؤكد هذه الشكوك.
 
وقال العالم العضو في جمعية "يونيون أوف كونسورند ساينتيستس" ديفد رايت إن "نتيجة هذه التجربة -التي تجري وسط نقاش في الكونغرس حول تمويل برامج التسلح- سيسمح بتقويم مستوى تقدم هذا البرنامج".


 
وحسب البنتاغون فإن هدف هذا النظام هو التصدي لهجوم نووي محدود تشنه دولة معادية مثل كوريا الشمالية وليس مواجهة ترسانات أكثر تطورا مثل الترسانة الصينية أو الروسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة