القاعدة تحذر أوروبا من قرب انتهاء مهلة الصلح   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

كتائب أبو حفص تبنت هجمات مدريد (رويترز)
شككت الحكومتان الألمانية والبريطانية في مصداقية البيان الذي هدد فيه تنظيم القاعدة بشن هجمات جديدة على أوروبا مع انتهاء الهدنة التي أعلنها زعيم التنظيم أسامة بن لادن قبل نحو ثلاثة أشهر.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية في مؤتمر صحفي إن القاعدة "منظمة فاسدة زعمت المسؤولية عن الكثير بالفعل بما في ذلك انقطاع الكهرباء في الولايات المتحدة". وأضاف أن هذه البيانات يجب أن تؤخذ بحذر كبير و"هي على الأرجح ليست ذات مصداقية خاصة".

جاء ذلك ردا على بيان تنظيم القاعدة المؤرخ بالأول من هذا الشهر والذي نقلته صحيفتا الشرق الأوسط والحياة اللندنيتان عن كتائب أبو حفص التي تبنت هجمات مدريد يوم 11 مارس/آذار الماضي.

وقال البيان الذي وجهته الكتائب إلى الأوروبيين "أمامكم بضعة أيام لتقبلوا هدنة بن لادن, وإلا لن تلوموا إلا أنفسكم". وأضاف البيان الذي حمل عنوان "البيان الحق لخريطة طريق المجاهدين" أن مهلة الأشهر الثلاثة التي وجهها بن لادن للأوروبيين قد قاربت على النفاد.

وتوجه البيان إلى من يسكن في أوروبا من المسلمين بالقول "من كان منكم يستطيع أن يهاجر إلى أرض المسلمين فليفعل، ومن لا يستطيع فليأخذ حذره بأن يسكن في مناطق المسلمين، وأن يكون له ولعائلته طعام يكفي لمدة شهر، وأن يكون له ما يدافع به عن نفسه وأهله، وأن يترك في البيت من المال ما يكفي لشهر أو أكثر، وأن يكثر من العبادات ويستعين بالله".

وكان زعيم القاعدة قد أعطى الأوروبيين في بيان يوم 15 أبريل/نيسان الماضي حمل عنوان "إعذار وإنذار", مهلة ثلاثة أشهر للخروج من بلاد المسلمين، والتعهد بعدم الاعتداء على أي أرض إسلامية مثل أفغانستان أو العراق وجزيرة العرب، وإلا فإنه سيعتبر الأوروبيين متحالفين مع الأميركيين في العدوان على المسلمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة