أميركا تحذر من اعتداءات تستهدف مواطنيها بالمنطقة   
الخميس 1423/1/28 هـ - الموافق 11/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرون يمزقون العلم الأميركي في جامعة القاهرة احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني
دعت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء رعاياها الموجودين في الشرق الأوسط إلى توخي مزيد من الحذر بسبب ازدياد التظاهرات المناهضة لإسرائيل والولايات المتحدة ومخاطر وقوع اعتداءات.

وقد عبرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان عن "قلقها من العنف في المنطقة وأماكن أخرى بسبب الأزمة الراهنة في إسرائيل وغزة والضفة الغربية والتظاهرات المناهضة للأميركيين". كما أشارت الوزارة أيضا إلى "معلومات غير مؤكدة" تتحدث عن مخاطر حصول عمليات خطف أو اعتداءات تستهدف الرعايا الأميركيين.

وذكرت بأن عائلات الدبلوماسيين الأميركيين في عدد من السفارات والقنصليات في المنطقة -وأخيرا القنصلية الأميركية في القدس- سمح لها بالعودة إلى الولايات المتحدة على نفقة الإدارة على سبيل الوقاية. وأضاف البيان أن هذا التدبير قد يتسع ليشمل سفارات وقنصليات أخرى.

ووقعت مظاهرات مناهضة لإسرائيل وحليفتها الرئيسية الولايات المتحدة في البحرين ومصر والأردن والكويت ولبنان والمغرب احتجاجا على الهجمات التي يشنها الجيش الإسرائيلي على المناطق الفلسطينية منذ التاسع والعشرين من مارس/ آذار.

وأشارت الخارجية الأميركية من ناحية أخرى إلى استمرار وجود مخاطر مرتبطة بمجموعات على علاقة بأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الذي تتهمه الولايات تتهمه الولايات المتحدة بتدبير هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن. ونصح البيان الرعايا الأميركيين "بالبقاء حذرين على صعيد الأمن الشخصي وتوخي الحذر". وذكر بأن منفذي العمليات "لا يميزون بين أهداف مدنية وأهداف عسكرية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة