مقتل 33 مدنيا في غارة لقوات التحالف بأفغانستان   
الثلاثاء 1429/4/3 هـ - الموافق 8/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)
40 شخصا جرحوا في قصف قوات التحالف شمال شرق أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن نائب حاكم ولاية نورستان بأن ثلاثة وثلاثين مدنيا بينهم نساء وأطفال قتلوا، وأصيب نحو أربعين آخرين بجروح في قصف جوي لقوات التحالف الدولي شمال شرق أفغانستان.
 
وأوضح المصدر أن القصف الذي استهدف مديرية دوآبة التابعة لنورستان أدى أيضا إلى تدمير كامل لخمسة عشر منزلا.
 
نفي حكومي
ونفت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان لها مقتل مدنيين في العملية التي حملت اسم "غضب الكوماندوز"، مضيفة أن القوات الأفغانية وقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة ألحقت اصابات فادحة بالمسلحين في المواجهات في حين قتل جندي أفغاني.
 
ومن جهته أفاد الجيش الأميركي ووزارة الدفاع بأنه ليست هناك تقارير عن إصابات بين المدنيين في المواجهات، مضيفا أن القتال اندلع أثناء عملية لإخراج المسلحين من القرى في الولاية النائية قرب الحدود الباكستانية وانتهى عندما قصفت طائرات مواقع كانت أعداد كبيرة من المسلحين تقاتل بها.
 
وأضافت في بيان أن جنديا أفغانيا قتل في العملية فيما أصيب ثلاثة آخرون، مشيرة إلى أنه جرى اعتقال سبعة مسلحين في العملية إضافة إلى مقتل وإصابة العشرات منهم.
 
وكانت قوات التحالف أعلنت في بيان أنها قتلت العديد من المسلحين بعملية مشتركة مع القوات الأفغانية بولاية نورستان، مشيرة إلى أنه لا توجد معلومات عن خسائر في صفوف المدنيين.
 
إسقاط مروحيات
من جهته قال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد إن مقاتلي الحركة أسقطوا خمس مروحيات أثناء تصديهم لعملية إنزال جوي بالمنطقة لقوات التحالف التي قامت بعد ذلك بقصف جوي "أسفر عن مقتل ثلاثين مدنيا".
 
وفي نفس السياق أصيب جنديان بولنديان بجروح اليوم في أفغانستان في انفجار لغم من صنع يدوي زرع قبل مرور قافلتهما.
 
وأوضح المتحدث باسم الجيش البولندي  داريوسز كاسبرشيك أن الجنديين أصيبا في رجليهما بيد أن حياتهما ليستا في خطر.
 
ونشرت بولندا 1200 عسكري في أفغانستان وأعلنت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي أنها سترفع إلى 1600 عسكري عديد قواتها ضمن القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التي تضم 47 ألف جندي ويقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة