بوش يغلق مكتبي الإيدز والعلاقات العرقية في البيت الأبيض   
الأربعاء 1421/11/14 هـ - الموافق 7/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش
قرر الرئيس الأميركي جورج بوش إغلاق مكتبين في البيت الأبيض أنشأهما سلفه بيل كلينتون يختص أحدهما بمكافحة مرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" ويختص الآخر بالعلاقات العرقية، الأمر الذي أثار غضب ناشطين يقولون إن الخطوة تنطوي على إشارات بشأن عدم التزامه بهاتين القضيتين.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليتشر لصحيفة يو أس إي توداي "إن الأمور المتعلقة بالإيدز سيضطلع بها منسق جديد في مجلس السياسة المحلية، في حين سيعالج العلاقات العرقية مكتب الاتصال العام. ولم يشر إلى متى سيدخل قرار إغلاق المكتبين حيز التنفيذ. 

ونقلت صحيفة في عددها الصادر اليوم عن رئيس موظفي البيت الأبيض أندي كارد قوله إن بوش قرر إغلاق المكتب القومي لسياسة الإيدز ومكتب مبادرة الرئيس من أجل أميركا واحدة اللذين تأسسا في عهد الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون. إلا أن كارد قال إن إغلاق المكتبين لا يعني أن تلك القضايا لم تعد ضمن الأولويات.

وانتقدت لجنة المواطنين المستقلين للحقوق المدنية قرار إغلاق مكتب العلاقات العرقية على ضوء المخاوف الخاصة بمدى التزام النائب العام جون آشكروفت بتنفيذ قوانين الحقوق المدنية. وقالت اللجنة "من الضروري أن يكون هناك اهتمام بالتفرقة العرقية تشرف عليه مؤسسة متخصصة".

من جهة أخرى قال تقرير الصحيفة إن النشطين المهتمين بقضايا الإيدز أعربوا عن قلقهم بشأن إغلاق مكتب سياسة الإيدز.

وقال الجمهوري ستيف جونديرسون عضو الكونغرس السابق للصحيفة إن قرار بوش يرسل إشارة خاطئة بأن الإيدز انتهى، "وربما يفسر باعتباره موقفا سلبيا للحزب الجمهوري والحكومة عامة من هذه القضية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة