بروناي تبدأ أول خطوة باتجاه الانتخابات   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
حاكم بروناي في كلمته أمام البرلمان (رويترز)
عقد برلمان مملكة بروناي اليوم الاثنين جلسة مناقشة المرحلة الأخيرة من التصديق على دستور جديد يسمح بانتخاب ما يصل إلى ثلث أعضاء المجلس بواسطة الشعب. 
 
واتخذ حاكم بروناي السلطان حسن بلقية قراره فجأة بدعوة البرلمان للانعقاد في يوليو/ تموز، في خطوة يعتقد البعض أنها تعكس رغبة في إضفاء بعض الملامح الديمقراطية على السلطنة دون تطبيق ديمقراطية حقيقية.
 
ووفقا للتعديلات التي أدخلت على دستور العام 1965 سيزداد عدد مقاعد البرلمان إلى 45 وستقوم لجنة يعينها السلطان بمراجعة أوراق المرشحين قبل السماح لهم بخوض الانتخابات.
 
ولم يحدد السلطان بلقية جدولا زمنيا للانتخابات، كما سيحتفظ بحقه في حرمان أي مرشح من الانتخابات بدعوى "عدم الولاء"، وكذلك بنقض أي تشريع يقره المجلس، لكن رفض البرلمان لأي مشروع قانون من السلطان سوف يعرقل تنفيذه.
 
وفي أول جلسة انعقاد علنية أعرب نواب البرلمان -الذي يضم 21 نائبا معينا- عن تفاؤلهم "بتحسن العلاقات بين الشعب والحكومة"، وبأن "تعديل الدستور يستهدف تعزيز الملكية وتمكين الناس من المشاركة في تنمية البلاد".

وتعتبر هذه الخطوة ثاني تجربة ديمقراطية تخوضها مملكة بروناي بعد انتهاء تجربتها الديمقراطية الأولى بتمرد مسلح عام 1962 قضى عليه والد السلطان الحالي حسن بلقية بمساعدة قوات نيبالية ما زالت تساعد في ضمان الأمن بالسلطنة حتى الآن.
 
ويحكم السلطان بلقية أحد آخر الملكيات المطلقة في العالم وهو أيضا رئيس الوزراء ووزير الدفاع ووزير المالية وقائد القوات المسلحة وإمام شعب بروناي المسلم. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة