الزيارة المرتقبة لميتشل تستقطب اهتمام صحف إسرائيل   
الاثنين 1430/1/30 هـ - الموافق 26/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)

 "معاريف" اعتبرت أن مسارعة ميتشل إلى المنطقة تهدف لتحقيق اختراق بالتسوية (الفرنسية)

استحوذت الزيارة المرتقبة لجورج ميتشل مبعوث الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الشرق الأوسط على اهتمام معظم الصحف الإسرائيلية حيث أفرد لها الخبر الرئيسي أو المقال الافتتاحي.

وقالت صحيفة "معاريف" في خبرها الرئيسي "في كل الأحوال، واضح لكل الأطراف أن العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة تدخل في فترة جديدة وأن طبيعتها ستكون مغايرة لتلك التي اعتدنا عليها".

واعتبرت أن مسارعة المبعوث الأميركي إلى المنطقة مؤشر على استعجال إدارة الرئيس أوباما على تحقيق اختراق يفضي إلى تسوية سياسية بين إسرائيل والفلسطينيين تكتمل على أبعد حد في نهاية السنوات الأربع الأولى من ولاية أوباما.

وتطرقت صحيفة "إسرائيل اليوم" إلى موضوع التسوية الأميركية المأمولة بين الإسرائيليين والفلسطينيين داعية أوباما وميتشل لمشاهدة حلقة من برنامج ستين دقيقة الحواري الأميركي كي يتأكدوا من انعدام فرصة إقامة الدولتين (فلسطين وإسرائيل) لحل النزاع.

واعتبرت "يديعوت أحرونوت" أن الزيارة ستكون "أكثر من لعبة أولية" وأن المسؤولين الإسرائيليين "لا يعرفون كيف يأكلون جورج ميتشل"، قائلة إنهم "يشتبهون فيه بسبب أصله اللبناني"، مضيفة أن لدى ميتشل "أجندة" ويجب عدم الحكم عليه استنادا إلى توصياته بضرورة وقف الاستيطان بعد أحداث انتفاضة الأقصى.

وربطت الصحيفة الأوسع انتشارا كذلك بين الانتخابات التشريعية المرتقبة في مارس/آذار المقبل بتشوق زعماء الأحزاب الإسرائيلية الرئيسية للقاء المسؤولين الأميركيين لتوظيف علاقاتهم مع الإدارة الأميركية الجديدة في صناديق الاقتراع.

ويختتم المقال الافتتاحي ليديعوت الموّقع باسم الكاتب ناحوم برنياع بالتساؤل التالي: "هل إدارة أوباما كانت ستسرها مساعدة ليفني وباراك حيال نتنياهو وليبرمان؟ من شبه اليقين أن نقول نعم لو كانت الانتخابات ستجرى بعد سنة من اليوم. ولكن القرب الزمني يجعل مثل هذا التدخل متعذرا".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة