تلغراف: تلاعب بانتخابات أفغانستان   
الاثنين 1431/10/11 هـ - الموافق 20/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:56 (مكة المكرمة)، 10:56 (غرينتش)

مزاعم بالتلاعب بإحصائيات الناخبين (الفرنسية)

ذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أن اتهامات وجهت للمشرفين على الانتخابات الأفغانية بالتلاعب بإحصائيات الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم للإيحاء بأن أعدادهم تجاوزت تلك التي شهدتها انتخابات العام المنصرم "المعيبة".

وأشارت الصحيفة في عددها اليوم إلى أن نسبة المشاركين في الانتخابات البرلمانية التي جرت مطلع الأسبوع الجاري تراجعت بمعدل الخمس تقريبا مقارنة بانتخابات العام الماضي.

غير أن رئيس مفوضية الانتخابات المستقلة فاضل أحمد مناوي قال إن نسبة المشاركة هذا العام بلغت 40% مقارنة بنسبة 33% سجلت العام الفائت.

وقد أغلق ما لا يقل عن 1000 مركز اقتراع أبوابه بعد التهديدات التي أطلقتها حركة طالبان بعرقلة العملية الانتخابية.

ووفقا لإحصائيات أولية، أدلى نحو أربعة ملايين ناخب بأصواتهم السبت الماضي، بينما بلغ عدد الذين شاركوا في الانتخابات الماضية 4.8 ملايين ناخب.

وعلق مراقب انتخابات، وصفته الصحيفة بالمتمرس، على ذلك بالقول "يبدو وكأنهم يحاولون تجميل الصورة، فقد تلاعبوا بالأرقام، لكي يبدو عدد الأربعة ملايين صوت كأنها نسبة مشاركة تبلغ 40%".

وزعمت أكبر مجموعة من المراقبين أن الانتخابات التي جرت لاختيار 249 نائبا للبرلمان شابتها عمليات "تلاعب واسعة" واتخذت طابعا من "انعدام الأمن والعنف".

وأظهرت إحصائيات حلف ناتو وقوع 485 حادثا من حوادث العنف السبت الماضي، رغم أن عناصر طالبان شنت هذه المرة هجمات أقل من العام السابق.

ولقي 22 شخصا مصرعهم مقابل 57 العام المنصرم، وكان مندوب الأمم المتحدة لدى أفغانستان ذكر سابقا أن مشاركة ما بين خمسة وسبعة ملايين ناخب تعد مؤشرا على النجاح.

وقال دبلوماسي على دراية بالانتخابات إنه يشك بأن أربعة ملايين شخص أدلوا بأصواتهم.

وأضاف الدبلوماسي الذي لم تذكر الصحيفة اسمه "لا أظن أنهم حصلوا على تلك النسبة الكبيرة، ذلك أن 40% من مراكز الاقتراع في بعض المحافظات كانت مغلقة، إن تلك الأرقام (التي ذكروها) غريبة جدا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة