السلطات الزيمبابوية تمنع تسفانغيراي من حضور قمة سادك   
الثلاثاء 1429/10/22 هـ - الموافق 21/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)

تينداي بيتي وصف منح تسفانغيراي وثيقة سفر اضطرارية بأنه إهانة (الفرنسية-أرشيف) 

امتنعت السلطات الزيمبابوية عن منح رئيس حركة التغيير الديمقراطي المعارضة مورغان تسفانغيراي جواز سفر، وهو ما سيحرمه من حضور قمة مجموعة تنمية دول الجنوب الأفريقي (سادك) المقرر عقدها في سوازيلاند اليوم الاثنين.

وقال نلسون تشاميسا المتحدث باسم الحركة في تصريحات لوكالة رويترز للأنباء إن تسفانغيراي "لن يذهب.. لقد حرم من جواز السفر".

وكان مقررا أن يجتمع تسفانغيراي في عاصمة سوازيلاند مباباني مع رئيس زيمبابوي روبرت موغابي وغيره من قادة الجنوب الأفريقي لكسر الجمود المستمر منذ أسابيع حول تشكيل حكومة الوحدة.


إهانة كاملة
غير أن وكالة الصحافة الفرنسية نسبت للمفاوض الرئيسي للمعارضة الزيمبابوية تينداي بيتي قوله في جوهانسبورغ إن السلطات في بلاده منحت تسافنغيراي في ساعة متأخرة من مساء الأحد وثيقة سفر اضطرارية، وهو ما وصفه بأنه إهانة كاملة لمن يفترض أن يصبح رئيس وزراء في حكومة الوحدة.

يذكر أن تسفانغيراي لم يمنح جواز سفر عاديا منذ عام تقريبا، وسمح له فقط بمغادرة البلاد في حالات الطوارئ والحصول على وثائق سفر صالحة لسفرة واحدة.

تسفانغيراي في خطابه أمام مناصريه
 في بلدة ماسفينغو  (الأوربية)
ويهدف اجتماع رؤساء دول أنغولا وسوازيلاند وموزمبيق –وهي الدول التي تشكل اللجنة الأمنية في مجموعة سادك لتنمية الجنوب الأفريقي- إلى محاولة مساعدة الأطراف السياسية المتناحرة في زيمبابوي على كسر الجمود الذي يكتنف مفاوضات تشكيل حكومة.

وكان تسفانغيراي قد أعلن الأحد أنه من المتوقع أن تضع الأطراف المتناحرة اللمسات الأخيرة على اتفاق اقتسام السلطة في سوازيلاند اليوم.

وقال تسفانغيراي الذي بدا واثقا من تحقيق تقدم لأنصاره في اجتماع حاشد في بلدة ماسفينغو بزيمبابوي إن المحادثات هذه المرة لن تفشل.

وينظر إلى اتفاق تقاسم السلطة الذي توسط فيه رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو مبيكي على أنه أفضل أمل أمام زيمبابوي لإنقاذ الاقتصاد في بلد يعاني من نقص حاد في الوقود والغذاء والعملات الأجنبية وضرب معدل التضخم فيه رقما قياسيا.

وكان زعيم المعارضة هدد بالانسحاب من المحادثات قبل أسبوع بعد أن خصص موغابي وزارات مهمة مثل الدفاع والمالية والداخلية لحزبه الحاكم الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي/الجبهة الوطنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة