ماليزيا تشتري 18 طائرة حربية من روسيا   
الاثنين 1424/3/19 هـ - الموافق 19/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات ماليزية أثناء مناورات مع قوات أميركية (أرشيف-رويترز)
أعلنت ماليزيا اليوم عزمها شراء 18 طائرة حربية من طراز سوخوي من روسيا تقدر قيمتها بـ 900 مليون دولار في وقت تسعى موسكو فيه إلى تعزيز تعاونها العسكري مع كوالالمبور على المدى الطويل.

وصرح وزير الدفاع الماليزي نجيب رزاق بعد محادثات مع نظيره الروسي سيرغي إيفانوف -الذي يقوم بزيارة إلى كوالالمبور- بأن ماليزيا قررت شراء 18 طائرة حربية من طراز سوخوي (إس.يو-30) في إطار تحديث قدراتها العسكرية التي تأثرت بالأزمة المالية في الأعوام 1997-1998.

وقال الوزير الماليزي إن محادثات بشأن الجوانب المالية والتقنية جرت وتم التوصل إلى اتفاق, موضحا أنه "مازالت هناك بعض الإجراءات التي يجب تسويتها". وأكد أن إعلانا رسميا في هذا الشأن سيصدر قريبا.

ومن ناحيته قال إيفانوف "أعتقد أن المهم ليس قيمة العقد بل إنه يدل على أن ماليزيا وروسيا تواصلان تعاونهما العسكري على المدى الطويل", مضيفا أن "روسيا مستعدة للتعاون بشكل جدي مع ماليزيا وتزويدها بالتكنولوجيا والخبرة العسكرية". وأوضح إيفانوف أن ماليزيا وروسيا قررتا إجراء مناورات مشتركة ولكن لم يتم الانتهاء بعد من وضع تفاصيلها.

وتم التوصل إلى هذا الاتفاق بعد سنة من الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد لتقييم قدرات طائرات سوخوي. وستكمل طائرات سوخوي (إس يو-30 إم كي إم) أسطولا في ماليزيا يتكون من طائرات (ميغ-29 إن) الروسية
و(إف-أي 18/دي) الأميركية و(هوكس) البريطانية.

وذكر مسؤولون أن ماليزيا تعتزم أيضا شراء طائرات من طراز (إف/أي-18 إف) من الولايات المتحدة. ووقعت ماليزيا سلسلة عقود كبيرة لشراء أسلحة من بينها ثلاث غواصات فرنسية بقيمة 1.035 مليار يورو لإنشاء أول أسطول غواصات. كما طلبت أنظمة صواريخ بريطانية وروسية بقيمة 364 مليون دولار إلى جانب مشروع لشراء نحو ستين دبابة من بولندا.

وإيفانوف هو أول وزير روسي للدفاع يزور ماليزيا. ويفترض أن يتوجه الثلاثاء إلى الولايات المتحدة. وستخصص زيارته للتعاون العسكري والأمني والحد من انتشار الأسلحة النووية في آسيا والمحيط الهادي ومكافحة الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة