مسؤول عراقي يتهم إيران بتدريب "متشددين" لتنفيذ هجمات   
الأحد 1429/9/22 هـ - الموافق 21/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 8:37 (مكة المكرمة)، 5:37 (غرينتش)
مسلحون شيعة أثناء معركة مع قوات حكومية بالبصرة نهاية مارس/ آذار الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال قائد شرطة محافظة ذي قار العراقية إن "مجموعات شيعية متشددة" تدربت في إيران تدخل العراق لتنفيذ هجمات.

وأوضح العميد صباح الفتلاوي لوكالة الصحافة الفرنسية إن مجموعات تضم الواحدة منها عشرة أفراد تدربت في إيران على تكتيكات جديدة, تعبر الحدود إلى العراق عبر عمارة, مركز محافظة ميسان جنوبي العراق.

وأضاف أن 20 دراجة نارية مفخخة صودرت في الناصرية مركز محافظة ذي قار حيث وصلت بعض المجموعات.

إجراءات مشددة
وحدد أهداف المجموعات استهداف شخصيات في الناصرية وفي عموم العراق, وتحدث عن إجراءات أمنية مشددة وضعتها السلطات الأمنية المحلية شملت منع استعمال الدراجات النارية.

وتتحدث الولايات المتحدة عن مجموعات شيعية مسلحة تسميها "الجماعات الخاصة" تدربها وتمولها وتسلحها إيران التي تنفي الاتهامات.

آثار عبوة نجا من انفجارها نقيب الصحافيين بالوزيرية شمالي بغداد (الفرنسية)

وشهد العراق في الأشهر الأخيرة حملات أمنية حكومية كبيرة, في مناطق ذات أغلبية شيعية, اضطرت كثيرا من قادة المجموعات إلى مغادرة البلاد.

الوضع الأمني
أمنيا قتل أمس ثلاثة أشخاص وجرح 23 في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري في بلدة تلعفر شمالي العراق.

كما نجا نقيب الصحافيين العراقيين مؤيد اللامي من محاولة اغتيال بعبوة أمام مبنى النقابة في الوزيرية شمالي بغداد, جرح انفجارها ثلاثة على الأقل.

وفي البصرة قتل رجل دين موال للزعيم الشيعي مقتدى الصدر رميا بالرصاص.

قصف أميركي
وقد تظاهر أمس بعد صلاة الجمعة مئات من أهالي الدور شمالي بغداد استنكارا لمقتل ثمانية مدنيين في قصف أميركي استهدف فجرا منزلا في البلدة القريبة من مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

وقال شهود عيان إن القوات الأميركية لم تدهم أو تفتش البيت قبل القصف, وتحدث قريب للعائلة عن طوق أمني فرضته قوات أميركية قبل أن تقصفه مروحيات.
 
غير أن الجيش الأميركي قال إن الغارة استهدفت عناصر في القاعدة, وقتلت أربعة مشتبه بهم بينهم خبير متفجرات يعتقد أنه مسؤول عن شبكة تفجيرات شمالي بغداد.

كما قال إن ثلاث نساء قتلن في القصف وجرح طفل يعالج في قاعدة أميركية, وألقى باللائمة على شبكة القاعدة التي "تهدد حياة الأبرياء".

وحسب الرواية الأميركية, حوصر البيت لأكثر من ساعة, ودعي المتحصنون إلى الاستسلام, وحذروا من الاقتحام, لكنهم لم يستجيبوا للنداء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة