نائب رئيس المخابرات بالشيوخ يوجه انتقادات لـ FBI   
الأحد 1423/3/8 هـ - الموافق 19/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش يتحدث في البيت الأبيض أمس عن كيفية تعامل إدارته مع التحذيرات التي تلقتها بخصوص هجمات 11 سبتمبر
وجه نائب رئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأميركي السيناتور ريتشارد شيلبي انتقادات لاذعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي FBI . وقال إن مكتب التحقيقات خذل الشعب الأميركي عبر أسلوبه في التعامل مع معلومات مهمة بشأن هجمات محتملة قبل هجمات الحادي عشر من سبتمبر /أيلول الماضي.

وأضاف شيلبي وهو سناتور جمهوري من ولاية ألاباما في مقابلته شبكة (CNN) التلفزيونية الأميركية "أعتقد أن مكتب التحقيقات الاتحادي خذل الشعب الأميركي في هذا الخصوص, لقد كان نائما أو عاجزا أو كليها معا"

ويقول مراقبون إن تصريحات شيلبي التي بثتها (CNN) أمس السبت ستسهم في تكثيف الانتقادات الموجهة إلى أسلوب إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش في التعامل مع معلومات المخابرات بشأن من وصفوا بأنهم إرهابيون محتملون في الولايات المتحدة، وذلك قبل شهور من الهجمات بطائرات مخطوفة على نيويورك وواشنطن.

وفي الوقت الذي تستمر فيه التساؤلات -بشأن ما يحتمل أن بوش وكبار مسؤولي الإدارة الأميركية كانوا يعرفونه بشأن التهديدات المحتملة- فإن التطورات التي شهدها الأسبوع الحالي انطوت على تصوير الإدارة الأميركية وكأنها تتعامل من خلال مستويات متباينة من مصادر المعلومات.

وفي شهر أغسطس/ آب الماضي تلقى بوش -الذي يبدو أن شعبيته لم تتأثر بالانتقادات- تحذيرا ورد في التقرير اليومي الذي يتلقاه من المخابرات المركزية الأميركية بشأن احتمال اختطاف طائرات بمعرفة تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن. وقال البيت الأبيض إن التحذير كان في صورة معلومات غير محددة، وأكد أن شيئا في التحذير لم يكن يشير إلى استخدام الطائرات كصواريخ.

ولكن مكتب التحقيقات الفيدرالي اعترف بأن أحد جواسيسه كتب في يوليو/ تموز الماضي مذكرة ناشد فيها رؤساءه التحقيق في أمر ثمانية طلاب من أصل عربي يتلقون دروسا في مدارس طيران أميركية بفوينكس، وقد تكون لهم صلة بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

ولم يحط مكتب التحقيقات الفيدرالي أيا من وكالات المخابرات الأميركية الأخرى بأمر هذه المعلومة، ويبدو أنها لم تكن موضع تحقيق دقيق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة