عدم تمييز الوجوه يرتبط بالإصابة بالشيزوفرينيا   
الجمعة 1423/7/14 هـ - الموافق 20/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اكتشف باحثون مختصون في جامعة هارفارد الأميركية أن الاعتلالات في جزء الدماغ المسؤول عن التعرف على الوجوه وتمييزها قد تلعب دورا في الإصابة بالشيزوفرينيا أو ما يعرف بانفصام الشخصية.

فقد ربطت الدراسات الحديثة بين التمييز الوجهي وجزء من الدماغ يسمى التلفيف المغزلي الذي يقع على فصوص جانبي الدماغ الأيمن والأيسر, حيث يساعد هذا الجزء على معرفة ما يشاهد وتمييز التعبيرات الوجهية للأشخاص التي تعكس ما يشعرون به أو ما يفكرون فيه.

وكانت البحوث الأخرى قد أشارت إلى أن مرضى الشيزوفرينيا يواجهون مشكلات في تمييز الوجوه وتعبيراتها, وهو ما يؤدي إلى الكثير من المشكلات الاجتماعية المصاحبة للمرض.

وقد استخدم الباحثون تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي لتقييم حجم المادة الرمادية في منطقة التلفيف المغزلي في أدمغة المرضى الذين يعانون من نوبات شيزوفرينيا, ثم قارنوها مع أدمغة مرضى آخرين مصابين باضطرابات نفسية مختلفة وأشخاص أصحاء.

ولاحظ الباحثون في دراستهم -التي نشرتها مجلة أرشيف الطب النفسي العام- وجود كمية أقل من المادة الدماغية في منطقة التلفيف المغزلي عند مرضى الشيزوفرينيا بحوالي 11% مقارنة مع غيرهم, وكان هذا النقص واضحا في الجزء الأيسر منه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة