باكستان تنفي ترددها في مهاجمة مقاتلي القاعدة   
الاثنين 1423/3/2 هـ - الموافق 13/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي باكستاني يراقب الحدود مع أفغانستان لمنع تسلل عناصر القاعدة وطالبان (أرشيف)
نفت باكستان تقريرا نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية واتهمت فيه إسلام آباد بالتردد في مهاجمة مقاتلي تنظيم القاعدة الذين ادعت بأنهم مختبئون في منطقة قبلية متاخمة للحدود مع أفغانستان.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على ما يسمى الإرهاب يشعر بالرضا تجاه "التعاون الكامل" الذي تبديه باكستان في ملاحقة مقاتلي طالبان والقاعدة الهاربين من أفغانستان. وقال عزيز خان في بيان صحفي إن القوات الباكستانية واستخباراتها "تتخذ إجراءات ضد الإرهابيين وتبدي تعاونا كاملا مع قوات التحالف".

ورفض خان مزاعم الجماعات الإسلامية الباكستانية الموالية لحركة طالبان بأن رجال كوماندوز أميركيين يقومون بعمليات في منطقة وزيرستان القبلية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي والقريبة من الحدود مع أفغانستان. وقال المتحدث الباكستاني إن "كل العمليات التي تتم داخل الأراضي الباكستانية تقوم بها قوات باكستانية، ليست هناك قوات خارجية تقوم بأي عمل عسكري" في البلاد.

وكانت واشنطن بوست قد نشرت الأحد تقريرا ذكرت فيه أن المخابرات الأميركية تعتبر أن أكبر تركيز لمقاتلي القاعدة موجود في غرب باكستان، وأن السلطات الباكستانية تقاوم الضغوط الأميركية لشن هجمات على نطاق واسع عليهم.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين لم تسمهم في واشنطن وباكستان إن الولايات المتحدة ضغطت على إسلام آباد للتحرك ضد جماعات تشتبه بأنها من مقاتلي القاعدة تتمركز في منطقة وزيرستان القبلية. ونسبت الصحيفة إلى مسؤول في البنتاغون قوله إن القوات الأميركية لا تحصل على التعاون المطلوب من الباكستانيين. وقالت الصحيفة إن الحكومة الباكستانية مترددة في الهجوم سواء بمساعدة الولايات المتحدة أو من دونها بسبب الأثر العكسي المحتمل داخليا والعبء الذي يتحمله الجيش الباكستاني نتيجة للمواجهة مع الهند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة