الإعصار دوللي يجتاح جنوب تكساس   
الخميس 1429/7/22 هـ - الموافق 24/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:47 (مكة المكرمة)، 2:47 (غرينتش)
الإعصار دوللي ينذر بفيضانات واسعة  (رويترز)

اجتاح الإعصار دوللي ساحل جنوب تكساس برياح بلغت سرعتها 160 كلم في الساعة, تاركا نحو 61 ألفا من السكان دون كهرباء, وسط توقعات بتزايد أعداد المتضررين.

كما سقطت الأمطار في المناطق المنخفضة على الحدود الأميركية المكسيكية أثناء مرور الإعصار إلى منطقة يتهددها الفيضان.

وقد أثار احتمال هطول أمطار غزيرة إمكانية حدوث تصدع في السدود المقامة على نهر ريو غراند مما قد يؤدي إلى فيضانات واسعة النطاق.

في هذه الأثناء وفي تكساس وضع حاكم الولاية ريك بيري 1200 من قوات الحرس الوطني في حالة تأهب، وأصدر إعلانا تحذيريا من كارثة إلى 14 مقاطعة.

وفي مدينة سان أنطونيو تواصلت الاستعدادات وتجهيز عشرات الحافلات لإجلاء سكان الساحل إذا لزم الأمر.

أما في مدينة ماتاموروي المكسيكية قبالة مدينة براونزفيل فقد ضربت الرياح والأمطار البلدة وغرق كثير من الشوارع, كما أعلن عن فقد أربعة صيادين مكسيكيين قبالة شبه جزيرة يوكاتان بعد أن اكتسح دوللي المنطقة يوم الاثنين.

كما أطاح الإعصار بمعظم منشآت الحفر البحرية قبالة الشواطئ ومنصات الإنتاج في خليج المكسيك, حيث يتوقع أن تتأثر أسعار النفط.

وأصدر مركز الأعاصير بيانا تحذيريا من الإعصار لساحل تكساس الجنوبي وحتى أقصى الشمال عند كوربس كريستي.

ولم ترد على الفور تقارير عن وفيات أو إصابات بسبب الإعصار الذي أصبح الثاني في موسم أعاصير الأطلسي في العام الجاري.

يذكر أن الأعاصير من الفئة الثالثة حتى الخامسة هي الأكثر خطورة, لكن الإعصار من الفئة الثانية يمكن أيضا أن يتسبب في أضرار للمساكن الضعيفة سيئة البناء مثل المنازل المتنقلة.

وقد بدأ موسم أعاصير الأطلسي لعام 2008 مبكرا شهرا عن موعده، لكن ليس من المرجح أن يشهد تكرارا للموسم المدمر لعام 2005.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة