التحدي الإيراني اختبار لمجلس الأمن   
الجمعة 1427/8/7 هـ - الموافق 1/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)

اعتبرت الصحف البريطانية اليوم الجمعة أن التذمر وليس العمل الرادع هو ما ميز تعامل المجتمع الدولي مع التحدي الإيراني, مطالبة مجلس الأمن بأن يكون على مستوى هذا التحدي, كما تطرقت لرفض بلير تحديد وقت لتنحيه, وأوردت مقابلة مع عويس أكد فيها أنه رجل سلام ولا صلة له بالقاعدة.

"
ما جرى منذ التأكد أمس من أن إيران ترفض الانصياع لقرار وقف التخصيب لا يعدو كونه تذمرا لا يصل حد "الفعل" وهو بذلك يصب في صالح إيران
"
تايمز
إيران تتحدى
حول تداعيات رفض إيران الانصياع لقرار مجلس الأمن الذي طالبها بوقف تخصيب اليورانيوم كتبت صحيفة غارديان تحت عنوان "بوش يطالب بالتصرف وإيران تزدري الأمم المتحدة" قائلة إن الرئيس الأميركي جورج بوش طالب أمس أن تكون هناك عقوبات لإيران إثر تجاهلها أمس الموعد النهائي لتعليق جزء من برنامجها النووي.

وأضافت أن واشنطن تريد فرض عقوبات في أسرع وقت ممكن على طهران, إلا أن مجلس الأمن لا يزال منقسما على نفسه بشكل خطير.

واعتبرت الصحيفة أن إيران تمتلك على المستوى البعيد أغلب الأوراق, غير أن الولايات لا تزال لديها خيارات, أقصاها هو توجيه ضربة عسكرية للمفاعلات النووية الإيرانية, كما أن بإمكانها تأليب الأقليات الإيرانية على الحكومة, وهي خطوة تخشاها طهران, كما يمكن لأميركا أن تبني تحالف "الراغبين" الذي قد يضم فرنسا وبريطانيا وألمانيا في حالة رفض الصين وروسيا تأييد العقوبات ضد إيران, ولا يستبعد أيضا أن تلجأ أميركا إلى مفاوضات مباشرة مع طهران.

واعتبرت صحيفة تايمز أن ما جرى منذ التأكد أمس من أن إيران ترفض الانصياع لقرار وقف التخصيب لا يعدو كونه تذمرا لا يصل حد "الفعل" وهو بذلك يصب في صالح إيران.

وذهبت صحيفة ديلي تلغراف أبعد من ذلك فرأت في افتتاحيتها أن مجلس الأمن يجب أن يكون على مستوى التحدي الإيراني, معتبرة أن التحدي الإيراني الأخير لقرار مجلس الأمن هو في الواقع اختبار لمدى أحقية مجلس الأمن في أن يحمل هذا الاسم.

لكنها لاحظت أن المؤشرات ليس مشجعة, مشيرة إلى أن أميركا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا ربما أصبح لديها اقتناع بأن الوقت قد حان للذهاب أبعد من الكلمات وتطبيق العقوبات على طهران.

غير أن الصحيفة ذكرت أن روسيا والصين ألمحتا -لأسباب تجارية في الأساس وللرغبة الجامحة في معارضة واشنطن- إلى أن تطبيق العقوبات لا يزال سابقا لوقته.

واعتبرت ديلي تلغراف أنه ربما يتم تشكل "تحالف للراغبين" خارج إطار مجلس الأمن يتخذ لوحده إجراء عقابيا ضد إيران, منددة بكون مجلس الأمن أكد مرة أخرى أنه غير مناسب عندما يتعلق الأمر بالقضايا الأمنية العاجلة.

"
هناك فوضى وغموض على مستوى القمة, ويحق لنا أن نعلم بوضوح متى سيتنحى بلير, ولا يمكننا أن نستمر على ما نحن عليه الآن
"
بيكيت/غارديان
استقالة بلير
وفي موضوع الضغوط المتزايدة لحمل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير على الاستقالة قالت صحيفة ذي إندبندنت إن بلير يواجه خطر غضب حزبه في ظل رفضه تحديد موعد لاستقالته.

بل إن أحد أعضاء حزب العمال اعتبر هذا الرفض "إعلانا للحرب" من بلير على حزبه.

ونقلت غارديان عن جون تيكيت سكرتير مجموعة أعضاء البرلمان البريطاني اليسارية قوله "إن هناك فوضى وغموضا في القمة, ويحق لنا أن نعلم بوضوح متى سيتنحى بلير, ولا يمكننا أن نستمر على ما نحن عليه الآن".

ورغم أن بلير أكد أنه لن يحدد موعدا لتنحيه, فإن بعض المقربين منه أخبروا غارديان بأنه سيتنحى العام المقبل.

مقابلة عويس
أوردت تايمز مقابلة أجرتها مع رئيس مجلس شورى المحاكم الإسلامية في الصومال العقيد السابق في الجيش الصومالي الشيخ حسن ظاهر عويس, الذي يعتبره الصوماليون "الثعلب المغوار" وتعتبره أميركا الإرهابي ذي الصلات الوثيقة مع تنظيم القاعدة.

ونقلت الصحيفة عنه قوله إنه يود أن يكون رجل سلام, مفندا دعاوى الولايات المتحدة بانتمائه للقاعدة, ومؤكدا أن "أميركا تعلم علم اليقين أن القاعدة ليست في الصومال, ولكن خشيتهم هي بكل بساطة من أن تكون هناك حكومة إسلامية في الصومال".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة