موقف خليجي موحد ضد الإرهاب   
الأربعاء 1425/12/23 هـ - الموافق 2/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:29 (مكة المكرمة)، 11:29 (غرينتش)

اهتمت الصحف الإماراتية اليوم بالشأن الكويتي فقد علقت على الاشتباكات التي حدثت مؤخرا بين قوات الأمن الكويتية ومسلحين إسلاميين، وشددت على وحدة الموقف الخليجي الرافض لتسلل الإرهاب، كما تطرقت إلى التهم التي وجهتها السلطات الكويتية لحزب الأمة.  

 

موقف خليجي

"
الكويت لا تقف وحدها في معركتها ضد فلول الإرهاب والتكفيريين، لأنها معركة تخص كل دول وشعوب المنطقة، وفي المقدمة منها منظومة مجلس التعاون الخليجي دولا وشعوبا
"
البيان
في تعليقها على ما جرى في الكويت مؤخرا من اشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين إسلاميين قالت صحيفة البيان في افتتاحيتها بعنوان (موقف خليجي موحد ضد الإرهاب) إن "الكويت تخوض الآن معركة فاصلة لاجتثاث ورم الإرهاب الخبيث قبل أن يستفحل في جسدها الديمقراطي الغض والمشحون عبر تاريخها بقيم الوسطية والسماحة والاستنارة".

 

ورأت الصحيفة أن "الكويت لا تقف وحدها في معركتها ضد فلول الإرهاب والتكفيريين، لأنها معركة تخص كل دول وشعوب المنطقة وفي المقدمة منها منظومة مجلس التعاون الخليجي دولا وشعوبا".

 

ولفتت إلى أن "وحدة الموقف الخليجي الرسمي الرافض لتسلل الإرهاب وخطاب التكفير إلى المنطقة ينطلق من قاعدة حضارية أوسع تتبنى ضرورة مواصلة نهج الإسلام الحضاري الذي أسهم بفاعلية في بناء الحضارة الإنسانية عبر الحوار والتلاقي بين الأفكار".

 

وخلصت البيان إلى القول إن "الكويت ومعها الأشقاء في الخليج والوطن العربي والعالم الإسلامي ستكسب حربها ضد عارض الإرهاب وستتمكن من اجتثاث ورمه فقط عندما يسود خطاب جديد على منابرنا، وعندما يغلق باب التكفير بفقه الوسطية والاستنارة والتسامح وإعلاء قيمة العقل إلى جانب ثوابت الإسلام".

 

من جهتها رأت صحيفة الاتحاد في افتتاحيتها أن الذي جرى في الكويت مؤخرا يؤكد أن الفكر الدموي المنحرف ليس من داخل الكويت لا من قريب ولا من بعيد، وأن هذه الجماعات المسلحة على اتصال مع تنظيمات إرهابية في الخارج هدفها زعزعة الأمن والاستقرار في هذه البلد.

 

واعتبرت الصحيفة أن الشعب الكويتي "يمتلك الحصانة الكافية ضد الآفات الاجتماعية والوافدة، وأنه كان طرفا مهما وأساسيا في المواجهة مع الجماعات الضالة والمضلة والخارجة عن القانون لأنها لا تعبر عن قيمه ولا عن معتقداته".

 

وخلصت الاتحاد إلى أن "الوعي الوطني العميق الذي يتميز به الشعب الكويتي تجاه هذه المجموعات الضالة ينطبق على موقف المواطن الخليجي الذي يقف في مقدمة الصفوف للدفاع أولا عن عقيدته السمحاء التي ترفض العنف وسفك الدماء كما يدافع عن مكتسباته وإنجازاته التي تريد هذه الفئات الضالة والمضلة النيل منها".

 

تحقيق غير قانوني

"
التهم التي وجهت إلى أعضاء من حزب الأمة بإقامة تجمع غير مرخص من الجهات الأمنية مضحكة لأنها تنم عن محاولة من قبل السلطات لتلفيق تهم لهم
"
حسين السعيدي/ الخليج
وصف حسين السعيدي الناطق الرسمي لحزب الأمة الكويتي في تصريحات له بصحيفة الخليج، التهم التي وجهت إلى أعضاء من الحزب بإقامة تجمع غير مرخص من الجهات الأمنية ومخالفة قانون المطبوعات والإعلان عن حزب سياسي "بالمضحكة لأنها تنم عن محاولة من قبل السلطات لتلفيق تهم لهم".

 

وقال السعيدي إن احتجازه والأمين العام للحزب الدكتور حاكم المطيري وباقي مؤسسي الحزب الخمسة عشر "غير قانوني".

 

وأبلغ الصحيفة أنه وزملاءه استندوا في الإعلان عن الحزب إلى الدستور الذي ينص على وجود تجمعات سياسية لم يحدد اسمها ولا ماهيتها.

وتساءل السعيدي "لماذا تكيل الحكومة الكويتية بمكيالين وتعامل الإسلاميين بهذه الطريقة، بينما تسمح وتبارك قيام تجمعات أخرى للعلمانيين".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة