شهيد فلسطيني وحماس تعد لميثاق شرف مع فتح   
الأحد 1426/9/19 هـ - الموافق 23/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:21 (مكة المكرمة)، 3:21 (غرينتش)

الاحتلال اعتقل 15 فلسطينيا في الساعات الـ24 الماضية بالضفة

اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيا وجرحت آخر قرب رام الله في الضفة الغربية، بإطلاق الرصاص عليهما مساء السبت.

وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن عبد الله يحيى التميمي (18 عاما) استشهد بنيران إسرائيلية قرب قرية دير نظام شمال غرب رام الله، مشيرة إلى أن فلسطينيا آخر يدعى عبد الله الأعرج (22 عاما) أصيب بجروح لم تعرف خطورتها بعد في الحادث نفسه وقامت قوات الاحتلال بتكبيل الجريح واعتقاله.

"
عضو مركزية فتح زكريا الأغا أكد أن الحوارات مستمرة بين حركته وحماس من أجل التغلب علي كل الصعاب وإزالة أسباب الاحتقان
"
وقد أقر الجيش الإسرائيلي أن جنوده قتلوا بالرصاص فلسطينيا ظنوا أنه يحاول زرع قنبلة، لكن متحدثا عسكريا قال في وقت لاحق إن الفلسطيني الذي قتل بالرصاص وفلسطينيا آخر اعتقل بالحادث لم تكن بحوزتهما أي قنابل.

ويأتي هذا التطور بعد ساعات من قيام قوات الاحتلال باعتقال 15 فلسطينيا في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.

وأوضحت المصادر العسكرية الإسرائيلية أنها اعتقلت 11 فلسطينيا متهمين بالانتماء لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بمنطقة الخليل.

وأفاد متحدث عسكري إسرائيلي آخر عن خمسة اعتقالات بمنطقة نابلس، زاعما أنه تم العثور على عشرة كيلوغرامات من المتفجرات بالإضافة إلى قنبلة يدوية بمنزل أحد المشتبه فيهم.

وأعلن مسؤولون بأجهزة الأمن الفلسطينية اعتقال أربعة فلسطينيين آخرين بمنطقة نابلس ينتمون لأحد فصائل فتح التي يتزعمها رئيس السلطة الوطنية محمود عباس.


ميثاق شرف
حماس أكدت أنها اتفقت مع فتح على إنهاء الاحتقان ووقف الحملات الإعلامية والتشهير بين الجانبين (الفرنسية)
وفي تطور آخر قال الناطق بلسان حماس في قطاع غزة مشير المصري، إن الحركة على وشك التوصل إلى ميثاق شرف مع فتح.

وأكد المصري أن هناك توافقا مع فتح على تهدئة الأمور وإزالة التوتر على الساحة الفلسطينية، مضيفا أن الاتصالات أسفرت كذلك عن اتفاق بين الجانبين يتم بمقتضاه إنهاء كافة وسائل الاحتقان والتحريض وكذلك الحملات الإعلامية والتشهير.

ومن جهته أكد عضو اللجنة المركزية لفتح زكريا الأغا أن الحوارات مستمرة بين كافة الفصائل الفلسطينية وخاصة بين فتح وحماس، من أجل التغلب علي كل الصعاب الموجودة وإزالة أسباب الاحتقان التي كانت موجودة في الفترة الماضية.

وعبر عن أمله أن تتوجه هذه الحوارات والاتصالات المستمرة بين الحركتين، باتفاق شامل وكامل ليس فقط بين حماس وفتح ولكن مع كل الفصائل الفلسطينية.

ودعا الأغا بتصريحات صحفية حماس، إلى التوقيع علي ميثاق الشرف الذي وقعت عليه الفصائل بالضفةالغربية قبل عدة أيام ورفضت حماس والجهاد الإسلامي آنذاك التوقيع عليه.


عودة دحلان
غياب دحلان أثار شائعات عن انسحابه من الحياة السياسية (رويترز)
وتزامن ذلك مع عودة وزير الشؤون المدنية الفلسطينية محمد دحلان إلى غزة بعدما تلقى علاجا استمر أسابيع عدة في بلغراد من آلام بالظهر, وفق ما أفاد مصدر رسمي.

وشدد دحلان في كلمة أمام آلاف الفلسطينيين خلال مهرجان احتفالي بعودته أقامته حركة فتح بخان يونس، على ضرورة المضي قدما في العملية الديمقراطية والانتخابات خصوصا داخل الحركة.

وبعد أن شكر المحتشدين لوقوفهم إلى جانبه أثناء مرضه, أكد على أهمية العمل من أجل إنهاء حالة الفوضى والالتزام بالقانون والنظام العام.

وغاب دحلان عن المنطقة منذ نحو شهر, في وقت شهدت الساحة الفلسطينية مرحلة دقيقة إثر الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة والذي جرى يوم 14 سبتمبر/أيلول الماضي.

وأثار غيابه شائعات عن انسحابه من الحياة السياسية, الأمر الذي نفاه دحلان (46 عاما) وقال ردا على هذه التكهنات إن "السياسة في دمي". وأشار إلى أن صحته بحاجة إلى الاهتمام وتقليص ساعات العمل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة